المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : واخيرا انفلونزا الخرفان


Eng_Badr
24-11-2010, 03:33 AM
واخيرا انفلونزا الخرفان

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]
هذا هو العنوان المناسب للخبر لكي تكتمل سلسة اخبار النصب .مره يقولوا انفلونزا الطيور ومره خنازير ومره حمير واخيرا الخرفان عشان يرفعوا اسعار اللحوم .حرام عليكم ارحموا الشعب المسكين

اليكم الخبر نقلا عن شبكة الاعلام العربيه (محيط)



تحذير دولي.. فيروس "فتاك" يهدد 50 مليون رأس من الأغنام

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


حذرت منظمة أممية من انتشار مرضٌ فيروسي "فتّاك" ظهر بتنزانيا في وقتٍ سابق من هذا العام، ممايمثل تهديداً قاتلاً على أكثر من 50 مليون رأس من الأغنام لدى أكثر من 15 بلدا.
وحسبما ذكرت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة "FAO" يُعتَبر وباء المُجترّات الصغيرة "PPR" المرض الفيروسي الأشد تدميراً لقُطعان الحجم الصغير على نحوٍ موازٍ سابقاً لأخطار مرض الطاعون البقري في حالة الماشية.
واوضحت المنظمة في بيان حصلت شبكة الإعلام العربية "محيط" على نسخة منها، أن مُعدلات النفوق من جرّاء هذا المرض الوبائيّ قد تصل إلى 100% في الأغنام؛ مبينة إنه وحتى وإن كان الفيروس لا يُصيب الإنسان إلا أن الخسائر الاقتصادية والاجتماعية التي يمكن أن تَترتّب على انتشاره قد تصبح ذات أبعاد "ماحقة".
وأصدرت الـ "فاو" تحذيرها هذا إثر استقصاء بعثة طوارئ أوفدتها إلى تنزانيا تُضمُّ خبراءً من مركز إدارة الأزمات- الصحة الحيوانية "CMC-AH"، لديها... حيث أوصى الفريق الموفَد بضرورة أن تَشرُع تنزانيا على الفور ببرنامج طوارئ للتحصين بالتطعيم حول مواقع تفشّي المرض في النصف الشمالي من البلاد مع النظر في تنفيذ حملات تطعيم إضافيّة في المناطق المجاورة لَملاوي وموزمبيق وزامبيا.
كما حذرت المنظمة أنه بإمكانية انتشار المرض من تنزانيا إلى بُلدان المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي "SADC"، التي تضم 15 دولة عضواً سيُقوِّض الأمن الغذائي وموارد المعيشة للملايين من صِغار الُرعاة، والمُزارعين المُربّين للحيوانات الزراعية من المجترّات الصغيرة.
وفي هذا الصدد، يقول رئيس فريق المُهمِّات المُوفَد من قِبل المنظمة الدكتور أداما دياللو ،الذي يرأّس و مُختبر الإنتاج الحيواني وصحة الحيوان، المشترك بين المنظمة "فاو" والوكالة الدولية للطاقة الذرية "IAEA"، الكائن في العاصمة النمساوية فيينا، بأنّ المرض من السهولة البالغة أن تنتقل عدواه بالتماس بين الحيوانات الحيّة في المراعي المشتركة وفي أسواق القطعان الحيّة.
وبهدف وقف انتشار المرض والحيلولة دون مواصلة فاشياته، أوصى فريق الخبراء الموفَد من قِبل المنظمة "فاو" بالتطعيم المُوجّه خصيصاً إلى تحصين المجترّات الصغيرة، من خلال التحكُّم في النقاط الحَرجة لمَسارات مرور صِغار الرعاة، مؤكدين أن تطعيم المجترّات الصغيرة في مناطقٍ أوسع نطاقاً يبقى ضرورةً في حالة جنوب تنزانيا بأسرها حيث تُعتَبر تلك المنطقة بالذات بالغة الأهمية، نظراً إلى أن أي تسرُّب فيروسيّ هناك سيشكِّل خطراً على عموم بُلدان المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي الخمسة عشر ككل، لذا تكمُن الأولوية الأولى في ضمان عدم سريان الفيروس بتاتاً في تلك المنطقة بالذات.
وبالنسبة للنصف الشمالي من تنزانيا يقول خبير المنظمة، أن من الأهمية القصوى تنفيذ عمليات تطعيم الطوارئ حول مواقع التفشّي، لإيقاف سريان الفيروس وقد لَفَت أن رعاة الأغنام عليهم الامتناع عن السماح بتنقّل حيواناتهم ما لم يُسمَح لهم بذلك مباشرةً من قِبل السلطات.
ومن جانبه، ذكر الخبير خوان لوبروث، كبير مسؤولي الصحة الحيوانية لدى المنظمة "فاو"، أن "سَرَيان فيروس وباء المجترّات الصغيرة يؤثّر على الأوضاع الاقتصادية للأُسر مباشرةً، لذا لا بد للخدمات البيطرية الوطنية في الإقليم أن تستعرض مخططات الاستعداد، وتعزِّز سيطرتها على مناطق الحدود، وتحسِّن عمليات المراقبة. ونحن نقف في تأهُّب لأي إشارةٍ تصدُر عن المجموعة الإنمائية للجنوب الإفريقي... إذ مِن المُرجّح أن الوضع سوف يَستدعي ذلك".