المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حلويات العيد: لذيذة للغاية... ولكن إحذري الإفراط!


Eng_Badr
22-11-2010, 09:06 PM
أكّدت دراسة صادرة عن «الجمعية البريطانية للتوازن الغذائي»British Dietetic (Association (BDA أن الإفراط في تناول الأطعمة ذات القيمة السكرية العالية كالحلويات الشرقية والمعمول، قد يؤدّي إلى الإصابة بأمراض السكري والسمنة وارتفاع مستوى «الأنسولين» في مجرى الدم.
«سيدتي» اطّلعت من أستاذة التغذية العلاجية في «المركز الطبي الدولي» سمية صالح عن التوصيات الغذائية والإرشادات السلوكية الواجب اتّباعها لتجنّب الإفراط في استهلاك الحلوى في العيد.

لدى تناول كميّات إضافية من صنوف الحلوى والشوكولاته والمعمول، يقوم الجسم بموازنة تلك الزيادة بإنتاج كميّات كبيرة من «الأنسولين»، وهذا الأخير هرمون يفرزه «البنكرياس» للتخلّص من «الغلوكوز» الزائد وتقليل نسبة السكر في الدم، ما يسبّب انخفاضاً حاداً في المستوى الطبيعي لسكر الدم الذي قد ينتج عنه زيادة الرغبة بتناول المزيد من الطعام والشعور المستمر بالجوع، فضلاً عن الإصابة بالتعب والإرهاق والتقلّبات المزاجية. كما يؤدّي الإستهلاك الزائد من «الغلوكوز» إلى زيادة تخزين الدهون بالجسم وصعوبة التخلّص منها. وفي هذا الإطار، توصّلت الأبحاث الحديثة إلى أن إفراز كميّات كبيرة من «الأنسولين» لفترات زمنية طويلة، قد يجعل خلايا الجسم لا تستجيب للـ «أنسولين» بصورة طبيعية، ما يؤثّر في امتصاص «الغلوكوز» والدهون بطريقة صحيحة وإصابة الجسم بحالة تدعى «مقاومة الأنسولين» والتي قد تؤدّي إلى زيادة الوزن بشكل تراكمي واحتمال الإصابة بالدرجة الثانية من السكري. وقد قام الباحثون بتقســيـم الكربـوهيـدرات إلى فئات ثلاث، هي: عالية ومتوسطة ومنخفضة، وذلك طبقاً لمدى سرعة تحوّلها إلى سكر الدم في الجسم، بمعنى أنه كلّما ارتفعت القيمة السكرية للطعام، إزدادت سرعة استجابة الجسم لإفراز «الأنسولين»، ما يزيد الرغبة في تناول المزيد من تلك الأطعمة كالحلويات الشرقية والمعمول بأنواعه والبسكويت، والشوكولاته. وفي المقابل، يعدّ انخفاض القيمة السكرية للأطعمة دليلاً على ضعف استجابة الجسم لإفراز «الأنسولين» في الدم نتيجة البطء في تحوّل الطعام إلى سكر الدم، ما يحافظ على نسبة السكر بالدم عند حدّها الطبيعي كتناول الألياف والحبوب الكاملة.
إرشادات سلوكية
وفي عيد الفطر، يعدّ الإسراف في تناول الحلويات والمشروبات السكرية التي تحتوي على نسبة كبيرة من السعرات الحرارية والدهون عادةً اجتماعية، ولكن تترتّب عنها مشكلات صحيّة وزيادة في الوزن. وفي هذا الإطار، ينصح المتخصّصون في التغذية باتّباع الإرشادات السلوكية التالية:
- السجل اليومي للأطعمة: يعدّ الإحتفاظ بسجلّ يومي يتمّ فيه تدوين الأطعمة المتناولة لمدّة يومين قبل تغيير العادات الغذائية مساعداً جيداً على اكتشاف النقاط التي تحتاج إلى تحسين في النظام الغذائي وتغييرها، إلى جانب أهمية إدراك الأوقات التي تزيد فيها الشهيّة لتناول الكربوهيدرات المصنّعة كالمعمول والبسكويت والكعك والحلويات الشامية والعمل على الحدّ منها.
- إستغلال القدرات العقلية: لا يعتمد ضبط السكر في الدم على اختيارات الطعام فحسب، بل على القدرات العقلية للفرد، فالتفكير الإيجابي يبدأ بتحديد النقاط السلبية التي تُشجّع على تناول المزيد من الأطعمة المصنّعة، مع محاولة التغلّب عليها بإقناع النفس بالتخفيف من الكميّات المتناولة من تلك الأنواع، كما التشجيع على تناول بدائل الطعام الصحيّة كالفاكهة أو المكسّرات.
- التخيّل وسيلةً للتحفيز: يعتبر استخدام عامل التخيّل من المحفّزات التي يجب اللجوء إليها للسيطرة على الوزن في أيام الأعياد والمواسم، كتخيّل كيف سيكون شكل الجسم والحالة الصحيّة إذا استمرّ الحال في إهمال النظام الغذائي الواجب اتّباعه وتناول أطعمة تحتوي على نسبة عالية من السكر.
- الواقعية والبساطة: لدى إجراء بعض التعديلات في النظام الغذائي المتّبع، يجب أن تكون أهداف التغيير واقعية يمكن الوصول إليها ببساطة، مع مواجهة مغريات الطعام بطريقة جماعية بمساعدة الأصدقاء. ويجب مكافأة النفس والثناء عليها في كل مرّة تقاوم فيها شهيّتك تجاه تناول الحلوى والشوكولاته.
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]إختبار ضبط السكر بالدم
- كم عدد المرّات التي ترغبين فيها بتناول الوجبات الخفيفة التي تحتوي على كميّة كبيرة من السكر؟
❶مرّة واحدة يومياً (نقطتان).
❷عند الشعور بالإرهاق أو التعب (نقطة واحدة).
❸لا أرغب بتناولها مطلقاً (صفر).
> أين تقع مناطق زيادة الوزن في جسمك؟
❶في البطن (نقطتان).
❷في الخصر (نقطة واحدة).
❸في الفخذ والوركين (صفر).
- كم عدد الحصص التي تتناولينها من الأطعمة التالية؟ (تحسب نقطة واحدة لكل حصة).
❶الخبز الأبيض أو الفطائر.
❷الأرز الأبيض.
❸الكعك والبسكويت.
➍الحلويات والشوكولاته.
- ما هو نوع المشروبات الذي تفضّلينه؟
❶العصائر المحلاّة والمشروبات الغازية (نقطتان).
❷الشاي والقهوة (نقطة واحدة).
❸الماء (صفر).
- ما هو نوع فاكهتك المفضّلة والتي تتناولينها كثيراً؟
❶عصائر الفاكهة المعلّبة عالية التركيز (نقطتان).
❷الفاكهة المجفّفة مثل التين والمشمش (نقطتان).
❸الموز والتين والعنب (نقطة واحدة).
➍التفاح والتوت والفراولة والكرز (صفر).
- هل تشعرين بالجوع بين الوجبات؟
❶بعد وجبة الإفطار (نقطة واحدة).
❷بعد وجبتي الإفطار والغداء (نقطتان).
❸بعد جميع الوجبات (3 نقاط).
➍لا أشعر بالجوع بين الوجبات (صفر).
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]النتيجة
- أكثر من 10 نقاط: تتناولين أطعمة تحتوي على نسبة عالية من السكر، ما يزيد من نسبة السكر في الدم، فتشعرين بالأعراض التالية: الجوع والشهيّة إلى تناول السكر في فترة الظهيرة. وقد أشار الخبراء إلى أن تخزين الدهون حول البطن ومنطقة الخصر يعدّ مؤشراً قوياً على زيادة إفراز «الأنسولين» بالدم، ما يستلزم اتّباع نظام غذائي صحّي لضبط نسبة السكر بالدم، كما ممارسة الرياضة بانتظام.
- ما بين 5 و9 نقاط: لا يحتوي نظامك الغذائي على نسبة عالية من السكر، إلا أنه يلزم إدخال بعض التعديلات عليه للتمتّع بجميع الفوائد الصحيّة.
- أقل من 5 نقاط: تتبعين نظاماً غذائياً صحياً يحتوي على نسبة منخفضة من السكر تمكّنك من تحقيق الإستفادة القصوى من نظام حميتك الخاصة والوصول إلى الوزن المثالي