المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حر قطر يثير مخاوف الفيفا في سباق مونديال 2022


Yara
17-11-2010, 06:00 PM
تقف حرارة الجو القطري في يونيو ويوليو حائلا دون فوز البلد العربي الخليجي بشرف استقبال كأس العالم 2022، بحسب ما أعلنه اتحاد الكرة الدولي (فيفا) رسميا.

وكشف الفيفا عبر موقعه الالكتروني عن أبرز معالم العروض المقدمة لاستضافة مونديالي 2018 و2022.

وتتنافس إنجلترا وروسيا بملفين منفردين، إضافة إلى ملف مجتمع بين البرتغال وإسبانيا وملف ثنائي أيضا يجمع بلجيكا وهولندا للفوز باستضافة مونديال 2018.

بينما تتنافس قطر واليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة الأمريكية واستراليا على استضافة مونديال 2022.

حر قطر

وأفصح بيان الفيفا "شهر يوليو التي تقام فيه البطولة أكثر شهور العام حرارة، والأوضاع في قطر تثير مخاوف صحية لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم".

ورد حسن الذوادي رئيس ملف قطر 2022 "قدمنا حلولا لتلك المشكلة، سنبني استادات مكيفة، وسنقوم بالأمر نفسه في ملاعب التدريب ومعظم الأماكن المفتوحة في البلاد".

وتابع "أود التأكيد كذلك على أن التكنولوجية المستخدمة لن تؤثر على البيئة، وسنقدم هذه التكنولوجية للعالم كله للاستفادة بها مستقبلا".

وتسعى قطر للفوز بشرف استضافة البطولة لأول مرة في الشرق الأوسط وجعل المونديال محفلا يفخر به العرب.

وتبذل قطر كل غالي لنيل إعجاب المتابعين، إذ انتدبت الدولة الخليجية أبرز نجوم الكرة في العالم لتمثيل ملفها يتقدمهم اسطورة الكرة الفرنسية زين الدين زيدان.

وتستضيف قطر مباراة ودية بين منتخبي البرازيل والأرجنتين يوم الأربعاء في حضرة أبرز نجوم اللعبة في العالم.

فمن المتوقع حضور جوزيه مورينيو المدير الفني لريال مدريد ونظيره في برشلونة جوسيب جوارديولا ومعهما المخضرم أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد وزيدان وملك فريق التانجو السابق جابريال باتيستوتا، والصقر المصري أحمد حسن وغيرهم من نجوم اللعبة.

ملف قوي لإنجلترا

وفيما لم تثر الملفات المشتركة إعجاب الفيفا، يبدو جليا أن ملف إنجلترا حصل على أكبر كم من الإشادة.

وأشار الفيفا بشكل مقتضب إلى عيب واحد صغير يتعلق بملف إنجلترا يخص استعدادات ملاعب التدريب.

في المقابل، تعد المسافات الكبيرة بين الولايات في أمريكا عيبا خطيرا في ملف بلاد العم سام، إذ أفاد الفيفا "هناك يعتمدون بشكل أكبر من اللازم على الطائرات".

الأمر ذاته ينطبق على ملفي استراليا وروسيا، وأكد الفيفا أن هناك العديد من الأمور الأخرى تخص ملفات استراليا وروسيا وأمريكا تتعلق بحقوق بث المباريات والتي ستنخفض إذا أقيمت البطولة في إحدى تلك البلاد.