المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاوراق عندما تجف وتسقط !


Yara
15-11-2010, 05:31 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته


الاوراق عندما تجف وتسقط !

لا تنظر لابتسامة طفل رسم الابتسامة خلف حاجز من الالم
أو رسمها بجبروت قسوة المعاناة وتصريف الحزن والالم معا !!
لا تنظر إلى الأوراق المتساقطة من الاشجار ,, لانها ذابلة ومصفره وباهته
وتأتي الرياح فتحملها إلى أماكن موحشة ,, أو تتمزق لتصبح أشلاء !!
من هنا اعترف لكم بأن كلماتي ليست الأجمل من حيث مفهومها لتصل إلى قلوبكم
ولكنها عبارة عن مشاعر مكنونة ,, ونبض يخفق في زحمات قلب
وأحاسيس مرتجفة أكتوي بلهيبها ,, فلا تزول إلا بان أرتجف معها
وتعذبني وتورقني عندها قد ترتاح
وارتاح انا معها بأمساكي للحرف والكلمة وزرعها في أعماقي !!

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

أحيانا نزرع الحزن بأنفسنا بمواقف قد نتغلب عليها بأسهل
الطرق ,, ولكننا نوهم
تفكيرنا بان ذلك الحزن هو السبيل الوحيد لخلاصنا من تلك
اللحظة المولمة
واحيانا يزرع ويرسم ويرسخ الحزن نفسه في أنفسنا بلا موافقة منا
ويصبح جزءا يلازمنا اينما كنا ونكون !!
ولكن ماذا لو ,, رسمنا إبتسامة على القلوب ,, وزرعنا الأمل في
نفوسنا
وان لا نجعل الألم والحزن هما المسيطران على قلوبنا وارواحنا !!
معظمنا يحاول في اعادة حساباته الماضية ,, وتذكر ما فات من العمر والحياة
وهو يعرف بان ما فات قد مات ,, وان الورقة عندما تسقط من الشجرة ,, لن تعود
ولكن ماذا لو ,, عاش يومه بدون النظر إلى الأمس ,, ويدرك بأن اليوم راحل لا محالة
وان عليه ان ينظر لتلك الأوراق الخضراء ,, التي تعبر عن معنى الحياة !!
الكُل يبحث عن المشاعر الصادقة والوفاء ,, ويعتبرهما من النوادر في ظل المصالح
ومع نقاء اللون الأببض ,, الا إننا نرى اللون الأسود القاتم أمامنا بدون بحث وعناء
ولكن ماذا لو ,, نظرنا للكاس المملوا ,, ونحاول في أشعال قنديل الحب الصادق
بين قلوبنا ,, وزرع ورود الامل بين مشاعرنا ,, وأن نغرس الوفاء في جوانبنا