المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لماذا غضبت الاردن من قناة الجزيرة‏


Eng_Badr
14-11-2010, 09:21 PM
> > اشار محمد
> > حسنين هيكل في حديثه الاخير عبر
> > قناة الجزيرة الى حكاية الملك
> > حسين مع وكالة الاستخبارات
> > الامريكية واسباب طرده منها بعد
> > ان عمل فيها بمرتب شهري لمدة تزيد
> > عن عشرين عاما ... ومع ان المعلومة
> > ليست جديدة حتى ان هيكل نفسه اشار
> > اليها في احد كتبه المطبوعة الا ان
> > سعة انتشار بث محطة الجزيرة اوصلت
> > المعلومة الى عدد كبير من
> > المشاهدين ممن يبدو انهم سمعوا
> > بها للمرة الاولى وهذا يفسر اسباب
> > غضب وثورة الاعلام الاردني الرسمي
> > ... حكاية الملك حسين مع الوكالة
> > كالتالي :
> >
> > " مستر
> > نو بيف " ... او
> > الملك حسين ... وقولي " مستر نو
> > بيف " لا اقصد به السخرية من
> > جلالة المرحوم لا سمح الله وانما
> > هو اللقب الذي اعطي للملك الاردني
> > من قبل المخابرات المركزية
> > الامريكية عندما عمل الملك لديها
> > بوظيفة جاسوس لمدة عشرين عاما
> > مقابل مليون دولار شهريا
> >
> > مستر " نو بيف " No
> > beef هو الكود او الرمز الذي
> > يرد ذكره في جميع وثائق المخابرات
> > المركزية الامريكية السرية منذ
> > عام1957 وحتى عام 1975
> >
> > مستر " نو بيف " هو اهم عميل
> > للمخابرات المركزية الامريكية في
> > الشرق الاوسط كما تذكر وثائق
> > المخابرات .... وهو الاعلى اجرا فقد
> > كان يتقاضى مرتبا شهريا مقداره
> > مليون دولار وقد بدأ عمله كعميل
> > للمخابرات المركزية الامريكية
> > منذ عام 1957 اي منذ ان كان مستر بيف
> > في الحادية والعشرين من عمره
> >
> > مستر " نو بيف " - والبيف كما
> > نعلم هو لحم البقر - لم يكن لحاما
> > في احد المسالخ الحكومية العربية
> > ... وانما هو للاسف ملك عربي
> > هو الملك حسين
> > ملك الاردن السابق ... ونو بيف
> > مصطلح يستخدم في الحياة اليومية
> > الامريكية كثيرا
> >
> > اما الكشف عن علاقة الملك حسين -
> > او مستر نو بيف - بالمخابرات
> > المركزية الامريكية ومقدار
> > الراتب الشهري الذي كان يتقاضاه
> > منها ولمدة تزيد عن عشرين سنة
> > فيعود الفضل فيه الى الصحافي
> > الامريكي الشهير " بوب وورد "
> > وهو الصحافي ذاته الذي فجر فضيحة
> > ووترغيت التي اطاحت بالرئيس
> > الامريكي
> >
> > وللحكاية قصة نشرتها جريدة "
> > واشنطن بوست " في عددها الصادر
> > في الثامن عشر من فبراير عام 1977
> > ...وقد عاد الصحافي الامريكي
> > الشهير " بن برادلي " رئيس
> > تحرير الوشنطن بوست فاعاد سرد
> > حكاية " مستر بيف " في مذكراته
> > التي صدرت مؤخرا في امريكا
> > بعنوان " a good
> > life
> >
> > تحت عنوان " المخابرات
> > المركزية الامريكية دفعت
> > الملايين ولمدة عشرين عاما للملك
> > حسين " كتبت الوشنطن بوست في
> > فبراير عام 1977 تقول : " علم
> > الرئيس كارتر خلال هذا الاسبوع ان
> > المخابرات الامريكية المركزية
> > كانت تدفع مليون دولار شهريا
> > للملك حسين شخصيا وان المبلغ كان
> > يسلم للملك كاش بوساطة مدير مكتب
> > المخابرات المركزية في عمان منذ
> > عام 1957 ... وفي مقابل ذلك كان الملك
> > يقدم معلومات هامة وخطيرة
> > للمخابرات المركزية " واضافت
> > الجريدة " ان المبلغ لم يكن جزءا
> > من المساعدات التي تدفع للمملكة
> > الاردنية بشكل رسمي وانما هو
> > بمثابة رشوة وكان يدفع نقدا للملك
> > حسين شخصيا الذي كان ينفق المبلغ
> > على شراء السيارات " واضافت
> > الجريدة : ان المخابرات المركزية
> > اعتبرت تجنيد الملك شخصيا ليعمل
> > لديها كعميل من اهم انجازات
> > الوكالة .... وقالت الجريدة ان هذا
> > المبلغ هو الذي وفر للملك حياة
> > البذخ التي عرف بها بحيث اصبح "
> > بلاي بوي برنس " كما تقول
> > الجريدة . واضافت الجريدة ان
> > المخابرات احاطت الملك بمرافقات
> > جميلات " .... وختمت الجريدة
> > مقالها بالقول ان الرئيس كارتر هو
> > الذي امر بوقف دفع المبلغ للملك
> > حسين لانه اعتبره امرا معيبا
> >
> > يومها ... دافع الملك عن نفسه
> > بالقول ان المبلغ كان يدفع له
> > ليؤمن حراسات امنية لاولاده الذين
> > يدرسون في امريكا ... وكانت هذه
> > الحجة سخيفة لان الملك بدأ عمله مع
> > الوكالة منذ عام 1957 بينما ولد اكبر
> > ابنائه عبدالله - الملك الحالي -
> > بعد ذلك بخمس سنوات
> >
> > رئيس تحرير الوشنطن بوست التي
> > نشرت المقال انذاك " توم برادلي
> > " اعاد سرد تفاصيل الفضيحة في
> > مذكراته التي صدرت مؤخرا ووصف
> > فيها كيف التقى هو وبوب وورد
> > بالرئيس كارتر الذي اكد لهما
> > الخبر وطلب منهما عدم نشره حفاظا
> > على سمعة الملك ومصالح المخابرات
> > المركزية في المنطقة لكن الوشنطن
> > بوست نشرت الخبر رغم ذلك مما ادى
> > الى قطيعة بينها وبين كارتر
> >
> > الصحافي المصري المعروف محمد
> > حسنين هيكل التقط هذه الفضيحة في
> > كتابه الجديد " كلام في السياسة
> > " الذي نشره بعد موت الملك حسين
> > ... وحاول ربط عمالة الملك
> > للمخابرات المركزية بالنكبات
> > التي اصابت منطقة الشرق الاوسط
> > بسبب التسريبات الامنية التي كانت
> > تتم للمخابرات المركزية
> > الامريكية دون ان يعرف احد مصدرها
> > وتبين انها كانت تتم من قبل موظف
> > في الوكالة اسمه حسين بن طلال وكان
> > يشغل وظيفة ملك في الاردن ويعرف في
> > اوساط المسئولين في المخابرات
> > الامريكية بالاسم الكودي مستر
> > بيف
> >
> > لهذا يقول هيكل : هرب الملك حسين
> > 16طائرة حربية اردنية من طراز
> > فانتوم الى تركيا قبل ايام من حرب
> > حزيران يونيه حتى لا يستخدمها
> > المصريون في الحرب ضد اسرائيل رغم
> > ان الملك وقع مع عبد الناصر
> > اتفاقية دفاع مشترك قبل الحرب
> > بايام ... ولهذا ايضا لم يقاتل
> > الجيش الاردني خلال حرب حزيران
> > يونيو وانما انسحب وسلم الضفة
> > لاسرائيل حيث تذكر المصادر
> > الاردنية نفسها ان عدد قتلى الجيش
> > الاردني خلال حرب حزيران يونيو لم
> > يزد عن 16 جنديا فقط وهو امر مثير
> > للسخرية بخاصة وان الملك لم يخسر
> > في الحرب حارة او مدينة وانما خسر
> > نصف المملكة ...
> >
> > وأية "
> > طوشة " بين حارتين في عمان يمكن
> > ان تؤدي الى اصابة ضعف هذا العدد
> > فما بالك بحرب بين جيشين يفترض ان
> > الجيش الاردني خاضها
> >
> > واكثر من هذا ...... يقول هيكل ان
> > الملك اعترف في لقاء مع البي بي سي
> > انه طار شخصيا الى تل ابيب قبل حرب
> > اكتوبر تشرين والتقى
> > بغولدا مائير وحذرها من الهجوم
> > المصري السوري
> > التجسس ظاهرة معروفة عبر التاريخ
> > ... لكنني لم اقرأ من قبل ان ملكا
> > عمل بوظيفة جاسوس لدولة اجنبية
> > مقابل مرتب شهري وان وظيفته هذه
> > جعلته يسلم نصف مملكته للعدو
> >
> > لعل هذا يفسر جانبا من اللغز في
> > اختفاء كتاب " كلام في السياسة
> > " لهيكل ليس فقط من الاسواق
> > الاردنية التي لم يدخلها اساسا
> > وانما ايضا من الاسواق العربية
> > لان المخابرات الاردنية كانت
> > مشغولة بلم النسخ من خلال شراء كل
> > الكميات المطبوعة منه
> >
> > الرشوة عرفناها ... ومستر بيف
> > عرفناه ... والرئيس الامريكي الذي
> > طرد مستر بيف من الوظيفة عرفناه
> > ايضا ... ولكن الذي لم نعرفه بعد هو
> > من هن " الجميلات " اللواتي
> > غرستهن المخابرات الامريكية في
> > قصر الملك ... وهل " ليزا الحلبي
> > " الملكة نور لاحقا واحدة
> > منهن
> >
> > مستر بيف انتقل الى رحمته تعالى
> > واظنه يحاسب الان في قبره على بعض
> > ما فعله بحق وطنه ودينه
> > وامته
> >
> >
> >
> >
> >
> >
> >
> > أستغفر
> > الله ولا إله إلا الله والله أكبر
> > ولا حول ولا قوة إلا بالله
> >
> >
> > وسبحان
> > الله العظيم وبحمده، عدد خلقه،
> > ورضا نفسه، وزنة عرشه، ومداد
> > كلماته
> >
> >
> > اللهم
> > أغفر لنا ولوالدينا وللمؤمنين
> > والمؤمنات والمسلمين
> > والمسلمات الأحياء منهم
> > والأموات
> >
> > جميع ما
> > قدمنا وما أخرنا وما أعلنا وما
> > أسررنا وما أسرفنا وما أنت أعلم به
> > منا
> >
> > اللهم
> > أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا
> > أنت يا أرحم
> > الراحمين
> >
> >
> > ((اللهم أرزقنا حبك وحب من
> > يحبك))
> >
> >
>
>
>