المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها , بوابة بدر 2013


Eng_Badr
25-12-2013, 03:40 AM
كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها , كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها
كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها , كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

أمور متواضعة بممارستنا لها لا تكلفنا جهداً ولا مالاً ولا تأخذ من وقتنا ما يذكر، لكن أثرها بالغ وكبير على الآخرين، مثل كلمة شكراً، عندما تقدمها بامتنان وعرفان لكل من يقدم لك خدمة سواء كانت خدمة مدفوعة، أو خدمة عابرة، هذه الكلمة المتواضعة يبخل بها الكثير، ويظنون بها، وأحسب أن هذا أكثر أنواع البخل قتامة وبؤساً وكراهية، فما الخسارة التي تتكبدها بمجرد أن تقول شكراً لعامل النظافة، أو للبائع، أو لأي إنسان يقابلك، ويقدم لك خدمة حتى، ولو تمثلت في النصح والإرشاد.

هذه الكلمات نتيجة لدرس تعلمته من إحدى الاصدقاء جمعتنا مناسبة غداء، وكان خلالها هناك من يقدم لنا الطعام، وكان هذا الصديق في كل مرة يكرر كلمة شكراً له، وقدم العامل لنا بعض السلطات والمقبلات، فقال له شكراً، ذهب وعاد بعد قليل ببعض الخبز والماء، فقال له شكراً، بعد فترة عاد لأخذ الأطباق، فقال له شكراً، مرة رابعة جاء ليقدم لنا الطبق الرئيس، فقال له شكراً، دهشت من كل هذا الامتنان، وأنا أعلم أننا سندفع ثمن كل هذا الطعام، وإذا أردتم ثمن حتى الخدمة، فلماذا المبالغة في الثناء والعرفان؟

هذا الموضوع لم أتحمله، فسألته لماذا كل مرة تكرر الشكر للغرسون لدرجة أنه ظن أننا ضيوف عنده وعلى حسابه، فضحك ورد برد بليغ جداً، قال: لا تنسي أنه هو من يقدم الطعام الذي سأتناوله طعامي بين يديه، ثم تابع يقول: أيضاً لا تنسي أنه يمر عليه يومياً العشرات من الناس والبعض قد يقسو عليه بكلمة تشعره أنه في منزلة أقل منا، أنا أريد أن أشعره أن هناك من يقدر عمله وإتقانه لهذا العمل، مضى بعض الوقت، وكانت المفاجأة أن هذا الغرسون عاد، وقدم لنا الحلوى، فقال له لم نطلب الحلوى، فرد عليه إنها هدية من مدير المطعم، وشكراً لكما.

ببساطة شعر الغرسون أن صديقي زبون متميز يقدر عمله، فعبر له وفق طبيعة عمله بصحن من الحلوى، ليس المهم صحن الحلوى، لكن المهم في ذهني في تلك اللحظة أن رسالة صديقي ومحاولة إبلاغه أن هناك من يشعر بالامتنان تجاهه وصلت، فكانت هناك مبالغة، وتميز في خدمتنا من حيث سرعة تبديل الصحون وتقديم الطعام، ونحوها من الأمور البسيطة التي لم نحتج لطلبها، أو استدعائه ليقدمها لنا، لأنه كان يحضرها في وقتها، لنكن كرماء ونردد كلمة شكراً بعفوية واحترام.

فوالله الذي لااله الاهو ان كلمة شكراً لاتفارقني لكل شخص يسدي لي قدمه من بداية عامل النظافة ولكل من تم ذكرهم بهذه الاسطر البسيطة .
فالكلمة الطيبة صدقة


كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها , كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها
كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها , كلمة أثرها بالغ وكبير على الاخرين فلانبخل بها