المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الوقاية الوسيلة الأفضل ضد الأمراض المعدية


Yara
09-11-2010, 03:13 PM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

تعتبر الأمراض المعدية شديدة الخطورة وعبئاً ثقيلاً على الأوضاع الصحية المحلية في جميع بقاء العالم وخاصة تلك التي تتركز فيها تلك الأمراض. وتنتقل هذه الأمراض بواسطة البكتيريا أو الفيروسات، حيث تسبب أمراضاً متفاوتة الخطورة،


وتشكل الوقاية السلاح الأنجع لتفادي الأمراض الفيروسية لأن المضادات والأدوية التي تقضي عليها تكون ذات فاعلية قليلة جدا، إذ أن عدد المضادات الفيروسية الموجودة حاليا لا يتجاوز الخمسين مقابل عدة آلاف من المضادات الحيوية.

الفيروس


هو كائن مجهري مكون أساسا من حمض نووي محاط بغشاء بروتيني ويعيش متطفلا داخل خلية تضمن له التكاثر، وتتسبب أغلب الفيروسات في أمراض معدية.

ونظراً لأهمية هذه الأمراض وكثرتها، التقت (الصحة أولاً) الدكتور أحمد الحاج صالح إبراهيم اختصاصي أمراض معدية في مستشفى راشد والذي قال: إن الأمراض المعدية هي التي تأتي عن طريق العدوى بواسطة المرشحات أو الحميات، إلا أن طرق عدواها مختلفة ومتعددة.

فهناك مثلاً أمراض الجهاز التنفسي مثل (السارس) وهناك أيضاً أنفلونزا الطيور. هذه الأمراض تنتقل من شخص إلى آخر عن طريق الرذاذ أو إفرازات الجهاز التنفسي أثناء العطس أو السعال.

وهناك أيضاً الالتهابات التي تصيب الجهاز الهضمي، مثل حمى التيفود والتهاب الكبد الوبائي (أ) اللذين ينتقلان عن طريق الفم، وهناك أيضاً التهابات تصيب الجهاز العصبي والمخ مثل الحمى الشوكية (السحايا) التي تنتقل عن طريق الاحتكاك والهواء أثناء التنفس كالإقامة مثلاً في مكان واحد أو المنزل نفسه.

وهناك أمراض أخرى تنتقل عن طريق الدم مثل مرض الكبد (ب، ج) وأيضاً نقص المناعة المكتسب (الايدز)، الذي ينتقل عن طريق معاشرة الشخص المصاب. وهناك أيضاً التي الحمى النزفية (الدنك) والذي تعتبر من الأمراض الفيروسية الخطيرة وينتقل عن طريق الإنسان والقوارض والهواء ويسبب مشكلات صحية خطيرة قد تفضي إلى الوفاة.

وعن طرق الوقاية من الحمى النزفية (الدنك)، قال د. أحمد إن هذا المرض سريع الانتشار والعدوى وأعراضه تظهر بسرعة وينتقل عن طريق الجهاز التنفسي كالسعال أو العطس، لذا يجب تجنب التعامل المباشر مع الشخص المصاب وعدم التواجد معه في المكان ذاته،

مع أن هذا المرض نادر الحدوث، ولكن يجب علينا توعية أفراد المجتمع بخطورته، لأن المصاب يجب أن يحجر عليه صحياً حتى الشفاء التام، أو حدوث شي لا يحمد عقباه. وتقوم الجهات المختصة في الدولة بوضع استراتيجيات لحماية المواطنين من أي وباء قد يهدد سلامة المجتمع.

العلاج


إن أنجع وسيلة هي الوقاية، لأن درهم وقاية خير من قنطار علاج، حيث إن هناك أمراضاً عديدة ليس لها علاج، لذا فإن توخي الحذر أفضل طريقة لعدم الإصابة.

ومن أهم طرق الوقاية، تجنب الأماكن المزدحمة وعدم الاتصال المباشر مع الأشخاص الذين يعانون من أعراض الزكام والنزلات الصدرية، وعدم تناول الطعام إلا بعد التأكد من نظافته وغسل اليدين ومراعاة النظافة الشخصية، وعلى الشخص إجراء فحص دوري للتأكد من خلوه من الأمراض وعند ملاحظة أي أعراض غير طبيعية عليه استشارة الطبيب المختص