المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عندما تشعر بخيبة امل


Eng_Badr
07-11-2010, 11:40 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اود ان اطرح موضوع له كثير من الحكمة وكثيير من الابهام
عمدما تكون انسان عادي غايتك ارضاء ربك..تعيش في الدنيا وتريد ان تسترزق منها تريد ان تفرح حتى لو قليلا
تصلي اذ جاءك كرب او هم وتدعي الله ان يفرج همك وكلك ثقة انه لن يتخلى عنك
تتعرض للظلم وتقول اللهم انصرني على من ظلمني
وتصبر وتقول عسى نهاية صبري خير
وفي الاتجاه المعاكس تلقى من ظلمك يصلي
لكن من ناحية اخرى يعمل كبائر يستنفر العقل منها والقلب ايضا
ولكنه سعيد ويحظى بامور الدنيا كلها واحيانا اموره سهلة في كثير من النواحي
حياته ليست معقدة..بمثل ما حياتك معقدة..
تقول في نفسك هذا له الدنيا وهذا ربي غضبان عليه ..
لكنك تستمر في الحياة واحيانا تصيبك خيبة امل ..لما امري هذا صعب
وترجع الى ربك وتدعي اللهم اعني وصبرني لكنك في نفس الوقت تتمنى ان تفرح ولو قليلا
واحيانا تستغرب وتقول ربما انا انسان سئ...
لكنك تجيب نفسك وتقول انا لا اعمل المنكرات ..ولما ايماني ضعيف هكذا ...لكنها لحظات ضعف
ترجع لحياتك وتشاهد من يكمل في ظلمك ...والمصائب بعيدة عليه كل البعد
وتقول الحمد لله على كل شئ انا دائما اتذكر ربي
وهو لا يتدكره قليلا لكن هذا لا يمنع ان تتمنى من الله ان يرحمك برحمته وان يساعدك في شئ تريده بل تتمناه وبشدة
لكنك لم تحصل عليه بالرغم من انه سهل جدا وتقول ...هذا فيه حكمة يعرفها غير الله
لكن لا يمنع من ان الحزن يتملك قلبك قليلا
وتلقى من يظلم يقول لك ...
انا اعطاني ربي على قلبي ونيتي
وانت تعرف تمام المعرفة انه شخص سئ ..وليست شهادتك فقط بل شهادة الناس جميعا
اللهم فرج هم كل انسان مهموم وارحمه برحمتك يا رب
وصبره يا رب
لكن ما رايكم الا توجد هذه العينات بالمجتمع
ومن فيكم مرت به هذه الافكار
ربما اتعرص للنقد لكني قلت افكاري لا ادري صحيحة او خاطئة ويمكن كلها خاطئة لكني بامس الحاجة لان اكتب
وايضا لاصبر