المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش , بوابة بدر 2013


Eng_Badr
24-04-2013, 05:54 AM
صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش , صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش
صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش , صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش


صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



د . عدنان جواد الطعمة



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



بدأ الإنسان بإستعمال الصابون منذ أكثر من أربعة آلاف سنة في بلاد وادي الرافدين ، العراق الحبيب ، حيث ذكرت نصوص على ألواح الطين المكتوبة بالكتابة المسمارية بأن السومريين ، هم أول من صنعوا واستعملوا الصابون في دلتا ما بين النهرين الفرات و دجلة .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



كانت مادة الصابون التي استعملها السومريون عبارة عن معجون الصابون . وبعد السومريين صنع قدماء المصرين الصابون و كتبوا و صفات لصناعة الصابون على أوراق البردي .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



لم تكن لدى السومريين و المصريين و الإغريق الذين صنعوا الصابون معرفة بالكيمياء أي أنهم لم يعلموا أن صناعة الصابون لها علاقة بالكيمياء .

و بدون تفاعل كيميائي لا يمكن صناعة الصابون ، لعل هذه الأقوام تعرفت بالصدفة أو من خلال الخبرات و التجارب على صناعة الصابون .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




و قد أثبتت كافة أنواع الصابون التي صنعها السومريون و المصريون و الإغريق أنها كانت صالحة و كافية لنظافة الجسم .

كان العرب في القرنين السابع و الثامن للميلاد من أشهر الأمم التي كانت تجيد صناعة الصابون في أسبانيا و من أسبانيا انتشرت صناعة الصابون إلى البلدان الأوروبية .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




و في هذه المرحلة انتشرت رسوم و مخططات و وصفات لصناعة الصابون في أوروبا .

طوّر الأوروبيون في الفترة الواقعة ما بين القرن التاسع و القرن الثاني عشر طرق و أساليب صناعة الصابون ، خاصة في المدن و البلدان الوقعة على سواحل البحر الأبيض المتوسط و خصوصا إيطاليا و اسبانيا و فرنسا .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




و أول مرة قام الرجال باستعمال الصابون للحلاقة في سنة 1225 ، حيث كانت قطعة الصابون صلبة و ثمينة جدا .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




إكتشف نيكولاس ليبلانك Nikolas Leblanc طريقة حديثة لإنتاج و صناعة كميات كبيرة من الصابون ، حيث استخدم محاليل قلوية ( قاعدية ) مركزة جدا و التي صنعها من الرماد بطرق صعبة .

أما الصابون الذي يصنع باليد ، فإنه لا يحتوي على مواد كيمياوية حافظة .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]




سبق لي أن عملت في قسم الكيمياء بكلية التربية التابعة لجامعة بغداد كمحضر كيمياوي و مسؤول عن مخازن الكيمياء، بالإضافة إلى أني أنهيت الدراسة الثانوية في الفرع العلمي و ليس الأدبي .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



و في عام 1985 طرأت عليّ فكرة بأن أصنع صابون غسيل سائلي للصحون
وأغراض التنظيف المنزلية و كذلك صابون للحلاقة و شامبو لغسيل الشعر
والجسم.



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



ومن حسن الصدف اكتشفت في مدينتنا محلا تجاريا خاصا بالتجميل يتاجر بالمواد الأولية السائلة لصناعة هذه الأنواع الثلاثة للصابون أي للغسيل و الإستحمام
و الحلاقة .

اشتريت كتبا و مجلات ألمانية و نقلت عنها الوصفات الخاصة بكل نوع من الصابون و كتبت أسماء و كميات المواد المطلوبة لكل وصفة .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



و بعد شرائي للمواد كلها بدأت بصناعة كافة أنواع الصابون بكميات كافية ثم أعدت صناعتها مجددا و أضفت إليها أنواعا من الأعشاب و العطور ، لمدة أكثر من ثلاث سنوات .


و بعد ذلك توقفت عن صناعة الصابون بسبب انشغالي بالعمل و البحوث العلمية المختلفة و كتابة عدة كتب و الترجمة و السفر و غير ذلك من الأمور ، فلم يتوفر لدي الوقت الكافي لإعادة صناعة الصابون .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



قرأت في المواقع و المنتديات العربية قبل سنوات موضوع صناعة صابون الغار ( الرقي البطيخ الأحمر، الرگي الذي نطلق عليه نحن العراقيون ) الذي جلب انتباهي .
إتصلت بمعامل صناعة صابون الغار في حلب و دمشق و كتبت لهم عدة رسائل و اتصلت ببعضهم هاتفيا و عبر المسنجر طالبا منهم إرسال لي وصفة عن كيفية صناعة صابون الغار بكمية قليلة للإستعمال الخاص و ليس للمتاجرة ، حيث كتب لي في حينه أحد الإخوان و قال لي بأنه سيبعث لي طردا يحتوي على أكثر من عشرين قطعة صابون تكفينا لعدة سنوات ، بدلا من أن تخاطر في صناعة الصابون .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


أجبته يا أخي أريد أن أصنع صابون طبيعي لي و لزوجتي للإستعمال الخاص أرجوك أن تكتب لي وصفة لكمية صغيرة لا تتعدى خمسة ألتار من زيت الزيتون .



كما اتصلت بأحد الإخوان و كلمته هاتفيا فقال لي أنه سيبعث لي ثلاث وصفات
ولترين من مادة يستوردها من إيطاليا تستخدم مع زيت الزيتون ، و قلت له سأدفع لك كافة التكاليف حال وصول البضاعة و الوصفات .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

وكتبت لي إحدى الأخوات الفلسطينيات بأن أمها أو جدتها تصنع صابون غار ممتاز عدة مرات في السنة و عندما تسافر إلى لبنان أو الأردن فإنها ستكتب الوصفة و ترسلها لي عبر الإيميل .

لا أريد هنا الإطالة ، فلم يفي أحد من الإخوة و حتى الأخت بوعودهم ، سامحهم الله ، و انتظرت ثلاثة أشهر ، و قررت التوكل على الله و الإعتماد على نفسي ، حيث كانت مواعيدهم مثل مواعيد عرقوب واخاه بيثرب.


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

بدأت بدراسة صناعة الصابون من خلال الكتب الألمانية و كتبت أسماء الشركات التي تجهز المواد الأولية لصناعة الصابون و مواد الزينة .


عملت مختبرا خاصا في منزلنا( حاليا مطبخي العربي) و جهزت نفسي بكل الوسائل الواقية والأدوات.

[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


ثم بدأت بصناعة كافة أنواع الصابون الصلب مستخدما المواد الطبيعية و الأعشاب التي جففتها و خلاصة الأعشاب و كذلك مختلف العطور و الروائح .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



صنعت نوعين اساسيين من الصابون :

1 – صابون الغار ( الرقي ، الرگي ) إستخدمت زيت الزيتون و زيوت و أعشاب مختلفة و عطور المسك و العنبر وماء الورد و الخزامى و الليمون و البابونج و المرامية و العسل و الكاكاو و الأفوكادو و اليانسون و النعناع و أنواعا غيرها مع الصودا الكاوية و مواد أخرى . كانت صناعة هذا النوع من الصابون مكلفة جدا وخطيرة.





2 – صابون الغليسرين مع الأعشاب و العطور و الروائح ، و باشكال و ألوان متنوعة زاهية. وهذا النوع أيضا خطر إذا لم تحسن ضبط المقادير وارتداء الملابس الواقية والإبتعاد عن البخار الذي قد يسبب للشخص العمى لا سمح الله إذا أخطأ .


إعتدت سنويا أن أصنع كميات لا بأس بها من الصابون لإستعمالنا الخاص وللإهداء إلى الأصدقاء العرب والألمان في المناسبات أو عندما نزورهم .



قمت يوم أمس الموافق في 3 يناير 2012 بعمل أشياء كثيرة ومنها صناعة المجموعة الأولى من الصابون لهذه السنة .

إستخدمت خلاصة الأعشاب وأهمها اليانسون و الخزامى و ليمون الحشيش .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



وإن شاء الله سأصنع المجموعة الثانية عندما تصلني المواد الأولية والعطور وخلاصة النباتات والزهور. وحتما سأستخدم المرامية و البابونج و خلاصة الزهور والأعشاب التي أنتظرها بفارغ الصبر.


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

تجدون طيا صور نماذج من الصابون الذي صنعته أمس ، فكأنها تشبة الكيك أو الكعكة .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

وبالجدير بالذكر قمت في العام الماضي بزيارة إحدى العوائل السورية في مدينتنا و أهديت لها عدة أنواع من الصابون ، قدم ولدهم الأكبر إلينا و شاهد هذه الأنواع من الصابون و سأل أباه من جاء بهذا الكيك أو الكعك الجميل ، فضحكنا .


[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]


لا يوجد شيئ يخص حياتنا المنزلية و الشخصية لا يمكن صناعته أو عمله إذا رغب المرء القيام بصناعته و توفرت لديه الرغبة و المواد الأولية و الكتب والمراجع الخاصة ، و أهمها الإرادة و الصبر و الدقة .


تفضلوا بقبول مني فائق ودي وتقديري


د .عدنان

ألمانيا في 23 نيسان 2013







صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش , صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش
صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش , صناعة الصابون الطبيعي البيولوجي المنعش