المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شوفو عمل ايه بعد ليلة الزفاف ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


Yara
04-05-2011, 03:36 PM
شوفو عمل ايه بعد ليلة الزفاف؟؟؟

بعد حفلة زفاف ليلة العمر كان قلب العروس يدق بفرحة وخوف هي فرحانة لأنها تزوجت فارس أحلامها الوسيم اللي كل البنات كانوا يتمنونه ، وكانت بنفس الوقت خايفة الخوف الغريزي الطبيعي من أول تجربة اتصال جنسي بحياتها ، لكنها كانت واثقة بأن زوجها راح يكون وايد ناعم معاها مثل ما هو ناعم معاها ايام الخطوبة ، المسكينة نطرت المعرس يشيل الطرحة ويبدأ الليلة الرومانسية الأولى لكنه كان متردد والعرق يتصبب من جبينه ولما طال الوقت قالت له : اشفيك حبيبي إنت مستحي مني ؟ فقال لها : لا حبيبيي لكن أكو سر خطير بحياتي كنت دافنه بقلبي عشر سنين وودي أقول لك عليه وما حبيت أقولك عليه من قبل عشان لا تتركيني ، طبعا البنت خافت من كلامه ، لكنها اقتربت منه وحطت راسها على صدره وقالت له : انا اسمع دقات قلبك اللي تنبض باسمي وبس وهذا اللي يهمني بهالدنيا حبيبي ، قول شنو مضايقك وشنو هالسر اللي محتفظ فيه عشر سنين وما قلته لأحد ؟ مسح المعرس على شعر راسها وابتعد عنها فجأة بعد ماصار وجهه أحمر من الخجل والتردد ، وقال لها : ادري ان المفاجأة راح تكون كبيرة عليك وما راح تتحملينها ، وانا خايف من هاللحظة من زمان لكن شسوي مو بإيدي وهذا قدري ونصيبي ، هنيه البنت قامت توسوس ومر على بالها شريط من كلام البنات وسوالفهم من إن بعض الرياييل يستحون من حريمهم بأول ليلة ، فقالت له : صدقني حبيبي انا حلالك الحين وراح اساعدك ان احنا نقضي وقت حلو مع بعض وانا ادري انك يمكن تكون مستحي مني بس ، هنيه قاطعها المعروس وهو يتعصر من الألم وقال لها : لا حبيبتي انتي رحتي بعيد وايد ، أنا مشكلتي مو مثل ما تعتقدين ، أنا مشكلتي هالسر الخطير اللي بداخلي وما أدري شلون أقوله لك ، العروس حاشتها حالة من الحيرة والصدمة وهي تقول لنفسها : لا يكون يبي يقول لي إنه جنس وما يعرف يقوم بواجبات الزوج مثل ما صار مع بنت عمي مرايم وتوهقت بزوجها اللي طاح بكبدها ، لكنها استجمعت شجاعتها وقالت له : قول يا عمري انا ستر وغطى على اسرارك ، قال لها : توعديني انك ما تغيرين نظرتك لي وتظلين معاي على طول ؟ العروس زاد خوفها وزادت شكوكها لكنها تماسكت وقالت له : قول يا حبيبي قول ولا تخاف انا بظل طول عمري معاك على الحلوة والمرة ، فقال لها : يمكن يكون الأوان فات الحين لأن احنا صرنا زوجين بس ابيك تسامحيني لما تعرفين هالسر الخطير اللي خشيته عن كل الناس وما اقدر اخشه عنك أكثر من جذيه بس أرجوك لا تتركيني اذا عرفتي السر أرجوك لأني أحبك وعايش عشانك ، العروس هنيه قعدت على السرير والدموع بعيونها من الخوف والخرعة ، ومليون فكرة طرت على بالها ، لكن ماكو جدامها إلا إنها تعرف شنو هالسر الخطير اللي خاشه زوجها عنها وعن الناس فقالت له وقلبها ينبض مليون نبضة بالدقبقة : قول يا عمري ولا تخليني محتارة جذيه ارجوك ، فقال لها اوعديني اول انك مهما كان السر ما راح تتخلين عني ولا تقولين لأهلي ولا لأي أحد بالدنيا ، فقالت له : والله ما راح أقول لأي انسان عن هالسر وما احد راح يدري الا رب العالمين ، بعد ما حلفت له العروس قال لها عن إذنك شوي وراح دخل الحمام وقعد عشر دقايق والعروس ماتت وحيت بهالعشر دقايق ألف مرة ، والأفكار توديها وتجيبها وفي بالها كل الأفكار السوداوية اللي ممكن تتخيلها في زوجها : هذا لا يكون جنس وانا ما أدري ، أو لا يكون مريض بالإيدز وانا ما أدري ، ولا يكون عاجز جنسيا وانا ما ادري ، ولا يكون شاذ وانا ما أدري ؟ ويمكن ويمكن ويمكن ومليون يمكن وسؤال دار بعقل البنت المسكينة اللي نشف دمها ، المهم بعد عشر دقايق طلع زوجها من الحمام وهو لابس نفس دشداشة العرس ووقف جدام زوجته وطالعها بنظرات كلها بؤس وحزن وتأنيب ضمير وكانت زوجته ناطره تسمع منه هالسر اللي خلاها تموت من الخوف والقلق ، نزلت دمعة من عيون زوجها وعقبها حط ايده بمخباته وطلع منها ورقة وقال لها : أرجوك اقري هالورقة وهي راح تغنيك عن مليون كلمة أقولها لك ، في هالورقة السر الخطير اللي خشيته عنك وعن الناس مدة عشر سنين ، مدت العروس ايدها وهي ترجف عشان تاخذ الورقة ، فانهار زوجها على الأرض وهو يصرخ : لأ لأ أرجوك خلاص راح أشق الورقة وما أبي أحد وخاصة انتي تعرفين السر ، أرجوك ، لكن العروس خلاص وصلت حدها فأخذت الورقة الورقة وايدها ترجف من الخوف والخرعة وراحت عند الأباجورة وفتحت الورقة وقرت اللي مكتوب فيها ، تدرون خواتي شنو كان السر الخطير اللي كان مكتوب بالورقة ؟
كان مكتوب فيها : عليك واحد ، بصي معاكي الكاميرا الخفية ، نزيع ولا ما نزيعش ؟.
يا بنات هذا موقف كتبته عشان نتسلى ونضحك وعشان نتسلى أكثر ودي أسألكم لو حصل لوحده منكم هالموقف بليلة عرسها شنو ممكن تسوي بزوجها اللي كان طايح على الأرض من الضحك ؟