المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المرأة المصابة بالصرع , بوابة بدر 2014,2015


Eng_Badr
29-03-2016, 04:25 AM
المرأة المصابة بالصرع , المرأة المصابة بالصرع
المرأة المصابة بالصرع , المرأة المصابة بالصرع
د. فاطمة القريش *

قد يتبادر لذهن الأنثى المصابه بالصرع أسئلة كثيرة تتعلق بالحمل والإنجاب والرضاعة، هنا يجدر الذكر أن مرض الصرع لا يمنع من الحمل والإنجاب، ولا حتى القيام بعملية الإرضاع لطفلها، لكن يجب التنسيق مع طبيب الصرع المعالج وذلك لتتم مناقشة الحاجه لتغيير الأدوية أو تغيير جرعاتها، وعادة يكون الهدف هو الحد من الآثار الجانبية لهذه الأدوية التي تتناولها المرأة في أثناء الحمل، وبهذه الطريقة يمكن أن تكون مرحلة الحمل والولاده تجربه آمنه للأم والجنين، وأهم العوامل التي قد تؤدي لذلك هي السيطره على النوبات قدر الإمكان مع المتابعه المنتظمه مع الطبيب المختص في الحمل والولادة.

إن البداية الحقيقية هي في الإعداد قبل الإخصاب وهي مرحلة السيطرة على النوبات بالعلاجات المناسبة للحمل وأخذ حمض الفوليك لمدة ثلاثة أشهر على الأقل قبل الإخصاب، ثم الشروع في محاولة الحمل بعد ذلك، والمتابعة الدورية مع أطباء الحمل عالي الخطورة لخبرتهم في متابعة الحامل التي تعاني من مشاكل مزمنة بشكل جيد.

الخطأ الشائع الذي تقع فيه بعض النساء هو إيقاف العلاج لخوفهن من التشوهات الخلقية لا قدر الله، مع العلم أن حدوث الحمل والإنجاب تزامناً مع تناول العلاجات المناسبة وحمض الفوليك واتباع ارشادات طبيب الصرع بحرص، يحمل فرصة تصل إلى أكثر من ٩٧٪‏ لحدوث حمل طبيعي وإنجاب طفل سليم معافي باْذن الله.

إن فترة تَخَلَّق الأعضاء عند الجنين هي في أول ١٠-١٢ أسبوع من الحمل، أما ما يتبع ذلك فهو نمو هذه الأحشاء، لذا قد تشعر المرأةً الحامل بأريحية كبيرة وذلك بعد التصوير الصوتي للجنين بعد هذه الفترة وابلاغها بسلامة الأعضاء، والحقيقة أن أعظم خطورة في الحمل هي حدوث نوبات صرع كبيرة أو مطولة أثناء الحمل وهو أمر قد يؤدي إلى انقطاع تدفق الدم إلى المشيمة وخطورة وفاة الجنين لا قدر الله.

إن الإلتزام بتعليمات الطبيب بتناول العلاجات في وقتها والحصول على الحاجة الكافية من النوم تساعد في السيطرة على النوبات وحدوث الحمل بشكل طبيعي، وقد يحتاج علاج الصرع إلى زيادة جرعة الدواء عن الجرعة المعتادة بنسبة ٢٠-٣٠٪‏، عند دخول الشهر السابع وذلك لزيادة حجم المرأة مما يدعو إلى هذه الزيادة في الجرعة .

وبما أن الرضاعه الطبيعيه تحمل فوائد جمة للطفل والأم معاً ، فلذلك يوصى بالرضاعة الطبيعية، بإستثناء أدويه معينة قد تسبب نعاساً أو آثاراً جانبية أخرى، لأن جرعة صغيرة من بعض العلاجات قد تعبر إلى الجنين من خلال حليب الأم لذا يجب مناقشتها مع طبيب الصرع.

الولادة غالبا ما تكون طبيعية ولكن قرار طريقة الولادة تتوقف على طبيب الولادة وعادة العلاجات لا تكون عائقا بأي شكل.

أمر آخر هو ما يتعلق بحبوب منع الحمل وهو أن بعض علاجات الصرع قد تضعف فاعلية حبوب منع الحمل مما يؤدي إلى حدوث حالات حمل كثيرة بالرغم من استعمال المرأة حبوب لمنع الحمل.

المرأة المصابة بالصرع , المرأة المصابة بالصرع
المرأة المصابة بالصرع , المرأة المصابة بالصرع