المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المختصر في مبادىء علم الحديث والأثر ج2 ( الشيخ الزيتوني )


Eng_Badr
24-12-2010, 03:09 PM
نلتقي سويا مع الجز الثاني من مبادىء علم الحديث
نتكلم عن الخبر وقد عرفنا الخبر سابقا
نتذكر معا : الخبر هو :ما أضيف إلى النبي صلى الله عليه وسلم وغيره وهوأعم من الحديث وأشمل
يقول أتانا الرجل بخبر فلان أو جاء أحمد بخبرحسين
وقيل يأتي بمرادف الحديث
نتكلم اليوم عن تقسيم الخبر بإعتبار طرقه
ينقسم الخبربإعتبار طرقه إلى قسمين
الأول : الخبر المتواتر
الثاني: الخبر الأحاد
هيا نتعرف على كل نوع
أولاً : الخبر المتواتر
تعرفه : هو مارواه جماعة يستحيل في العادة تواطؤهم على الكذب وأسندوه إلى شيء محسوس
رواه جمع عن جمع وهذا الجمع يستحيل أن يجتمعوا على الكذب وتعمده لأن العادة تحول على إجتماعهم عليه
صفات الخبر المتواتر :
1- أن يكو الرواة عدد كثير( جمع عن جمع )
2- أن يرووا ذلك عن مثلهم من الإبتداء إلى الإنتهاء
3- أن تحيل العادة تواطؤهم على الكذب
4- أن يكون مستند إتفاقهم الحس يعني ( السماع أو الرؤيا ) وغيرذلك
ينقسم الخبر المتواتر إلى قسمين
الأول : متواتر لفظي
الثاني : متواتر معنوي
المتوار اللفظي : هو ما اتفق رواته في لفظه ومعاه مثل حديث " من كذب علي متعمدا فليتبوأ مقعده م النار " رواه أكثر من ستين صحابيا
المتواتر المعنوي :ما اتفق الرواة على معنى كلى وانفرد كل حديث بلفظه الخاص
مثال أحاديث الشفاعة أ المسح على الخفين
وقال بعضهم
مما تواتر حديث من كذب
ومن بنى لله بيتا واحتسب


ورؤية شفاعة والحوض
ومسح خفين وهذي بعض

فائدة المتواتر :
1- العلم : وهو القطع بصحة نسبته إلى منن نقله عنه
2-العمل : بما دل عليه بتصديقه إن كان خبرًا أو تطبيقه إن كان طلبا

ثانيا : الأحاد
تعريفه : ما ليس بمتواتر أي لم يبلغ حد التواتر
فائدة الأحاد
1- الظن : وهورجحان صحة نسبتها إلى من نقلت عنه ويختلف بحسب مراتبها
2- العمل : بما دلت عليه بتصديقه إن كان خبرًا أو تطبيقه إن كان طلبا
ينقسم الأحا إلى ثلاثة أقسام
أولا : الحديث المشهور
تعريفه : ما رواه ثلاثة فأكثر ولم يبلغ حد التواتر وسمى مشهورًا لشهرته ووضوحه وقد يطلق المشهور على الذي اشتهر على ألسنة اعامة
ومن المشهور الصحيح ( حديث أنس في الصحيح " أن النبي صصلى الله عليه وسلم قنت شهرًا يدعوعلى جماعة )
ومن المشهور الغلط على ألسنة العامة " علماء أمتي كأنبياء بني إسرائيل "
ثانيا : العزيز
تعريفه : ما رواه اثنين فقط ولو في طبقة واحدة
مثال ما رواه الشيخان من حديث أنس رضي الله عنه " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين "
رواه عن أنس قتادة وعبد العزيز بن صهيب ورواه عن قتادة شعبة وسعيد ورواه عن عبد العزيز إسماعيل بن علية وعبد الوارث ورواه عن كل جماعة
وسمي عزيزًا : إما لقلة وجوده وإما لكونه عز (أي قوي )
ثانثا : الغريب
تعريفه : ما رواه راو واحد فقط ( أي تفرد به راو واحد )
وينقسم الغريب إلى قسمين
الأول : غريب مطلق : أن يكون التفرد في أصل السند أي في طرقه الذي فيه الصحابيبأن يرويه عن الصحابي فقط
مثل حديث : النهي عن بيع الولاء " الولاء لحمة كلحمة النسب لا يباع ولا يوهب ولا يورث"
تفرد به عبد الله بن دينار عن بن عمر
ثالثا : الغريب النسبي
تعريفه : هو أن يكون التفرد في أثناء السند .
كأن يروي الحديثعن الصحابي أكثر من واحد ثم ينفرد بروايته عن واحد منهم واحد
وسمي غريبانسبيا لكون لتفرد فيه حصل بالنسبة إلى شخص معين وإن كان الحديث في نفسه مشهورًا
مثال " يروي الك عن نافع عن بن عمر حديثا ثم يروي ذلك الحديث واحد عن مالك منفردًا ولم يتابعه غيره في روايته عن مالك وكان الراوي عن نافع جماعة فالحديث غريب بالنسبة إلى الراوي عن مالك وإن كان مشهورًا بالنسبة إلى الرواة عن نافع عن بن عمر
وإلى هذا القدر نكتفي
والحمد لله رب العالمين