المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : صيغ الحديث القدسي (2-2)-7


Eng_Badr
19-12-2010, 08:30 AM
صيغ الحديث القدسي (2-2)-7


ثانيا: صيغ الحديث القدسي غير الصريحة:
معنى الصيغة غير الصريحة: ألا يكون مصرحا برفع الحديث إلى الله تبارك وتعالى، لكن المتن يحتمل أن يكون من كلام النبي صلى الله عليه وسلم، أو يرد في بعض الروايات ما يدل على رفعه لله تبارك وتعالى. مثال النوع الأول:
حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (كُلُّ عَمَلِ ابْنِ آدَمَ لَهُ إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَلَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ)(1)
وفي رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (الصِّيَامُ جُنَّةٌ فَلَا يَرْفُثْ وَلَا يَجْهَلْ وَإِنْ امْرُؤٌ قَاتَلَهُ أَوْ شَاتَمَهُ فَلْيَقُلْ إِنِّي صَائِمٌ مَرَّتَيْنِ وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ لَخُلُوفُ فَمِ الصَّائِمِ أَطْيَبُ عِنْدَ اللَّهِ تَعَالَى مِنْ رِيحِ الْمِسْكِ يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِي الصِّيَامُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ وَالْحَسَنَةُ بِعَشْرِ أَمْثَالِهَا)(2)
فهاتان الروايتان ليس فيهما تصريح بنسبة هذا الحديث لله سبحانه وتعالى، لكن قد جاء في متنه ما يمنع نسبته للنبي صلى الله عليه وسلم ويوجب نسبته لله سبحانه وتعالى، وهو قوله في الرواية الأولى: (إِلَّا الصَّوْمَ فَإِنَّهُ لِي وَأَنَا أَجْزِي بِهِ) فهذا لا يتصوّر نسبته للنبي صلى الله عليه وسلم أبدًا، وكذلك قوله في الرواية الثانية: (يَتْرُكُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِي) وهو واضح.
وقد ورد في بعض الروايات في الصحيحين وغيرهما نسبة هذا الحديث لله تبارك وتعالى تصريحا(3)
مثال النوع الثاني:
حديث ابن عباس رضي اللَه عنهما المتفق عليه عند البخاري ومسلم عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (لَا يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى)(4)
وجاء أيضا من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند البخاري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (لَا يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ: أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى)(5)
فهذا الحديث ظاهره لا يدل على أنه قدسي لكنه قد جاء حديث ابن عباس رضي اللَه عنهما في موضع آخر عند البخاري فقال فيه: عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يرويه عن ربه قال: (لَا يَنْبَغِي لِعَبْدٍ أَنْ يَقُولَ إِنَّهُ خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى)(6)
وجاء حديث أبي هريرة رضي الله عنه في موضع آخر عند مسلم، فقال فيه: عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال - يعني الله تبارك وتعالى - (لَا يَنْبَغِي لِعَبْدٍ لِي أَنْ يَقُولَ أَنَا خَيْرٌ مِنْ يُونُسَ بْنِ مَتَّى)(7)
فعُلِم بذلك أنه حديث قدسي.

(1) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب اللباس، باب ما يذكر في المسك، (5927)، ومسلم: كتاب الصيام، باب فضل الصيام، (1151)

(2) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الصوم، باب فضل الصوم، (1894)، ومسلم: كتاب الصيام، باب فضل الصيام، (1151)

(3) - منها ما أخرجه البخاري: كتاب الصوم، باب هل يقول إني صائم إذا شُتِم؟ (1904) ولفظه: (قال الله كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا أجزي به والصيام جنة وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب فإن سابه أحد أو قاتله فليقل إني امرؤ صائم والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك للصائم فرحتان يفرحهما إذا أفطر فرح وإذا لقي ربه فرح بصومه) وفي هذه الرواية فائدة أخرى إذ بيّنت أن قوله: (لخلوف فم الصائم أطيب...) إلى آخر الحديث من كلام النبي صلى الله عليه وسلم، حيث صدّره بقول: (والذي نفس محمد بيده)

(4) - متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب أحاديث الأنبياء، باب قول الله تعالى (وهل أتاك حديث موسى) (وكلم الله موسى تكليما) (3396)، باب قول الله تعالى (وإن يونس لمن المرسلين) (3413)، مسلم: كتاب الفضائل، باب في ذكر يونس عليه السلام وقول النبي صلى الله عليه وسلم لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس بن متى (2377)

(5) - أخرجه البخاري: كتاب أحاديث الأنبياء، باب قول الله تعالى (وإن يونس لمن المرسلين) (3416)، كتاب تفسير القرآن، باب (إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح) (4604)، باب (ويونس ولوطا وكلا فضلنا على العالمين) (4630، 4631)، باب (وإن يونس لمن المرسلين) (4805)

(6) - أخرجه البخاري: كتاب التوحيد، باب ذكر النبي صلى الله عليه وسلم وروايته عن ربه (7539)

(7) - أخرجه مسلم: كتاب الفضائل، باب في ذكر يونس عليه السلام وقول النبي صلى الله عليه وسلم لا ينبغي لعبد أن يقول أنا خير من يونس بن متى (2376)





اللهم اغفر لكاتبها وناقلها,وقارئها واهلهم وذريتهم واحشرهم معا سيد المرسلين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم