المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : متحف أمريكي يعيد لمصر 19 قطعة من مقبرة الملك توت عنخ آمون


Eng_Badr
13-12-2010, 02:07 AM
[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



قال مسؤول آثار مصري إن متحف المتروبوليتان للفنون في نيويورك سيعيد إلى مصر 19 قطعة أثرية أخذت من مقبرة الملك توت عنخ آمون واصفاً هذه الخطوة بالتصرف الأخلاقي.
وقال زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أمس الأربعاء في بيان إن هذه القطع الصغيرة يتراوح ارتفاعها بين سنتيمتر واحد و1.9 سنتيمتر ومنها نموذج كلب من البرونز وجزء من أسورة على شكل أبو الهول وكانت ضمن نحو خمسة آلاف قطعة في مقبرة الملك توت حين اكتشفها في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1922 هاوارد كارتر (1874-1939) في وادي الملوك بالبر الغربي بالأقصر على بعد نحو 690 كيلومتراً جنوبي القاهرة.
وأضاف أن موافقة المتحف الرسمية على إعادة القطع “جاءت بعد دراسة شاملة قام بها اثنان من أمناء المتحف أثبتا فيه تاريخ القطع” معتبراً ذلك بادرة طيبة من جانب المتحف الذي أبدى تعاوناً في السنوات السابقة “نحو استعادة القطع الأثرية التي خرجت من البلاد بطريقة غير قانونية”.
وتابع أن “هذا التصرف الأخلاقي” من جانب المتحف له سابقة حيث أعاد عام 2009 قطعة جرانيتية كانت جزءاً من مقصورة بمعبد الكرنك مضيفاً أن القطع التي قرر المتحف أعادتها لمصر ستعرض ضمن معرض توت عنخ آمون المقام حاليا بميدان تايمز بنيويورك، والذي يستمر حتى يناير/كانون الثاني 2011 ثم تعود القطع مرة أخرى إلى متحف المتروبوليتان لتعرض لمدة ستة أشهر ضمن مجموعة الآثار المصرية به.
وقال حواس إنه في يونيو/حزيران 2011 “ستعود هذه القطع إلى بلدها الأم مصر حيث ستعرض ضمن بقية مجموعات الملك توت عنخ آمون بالمتحف المصري بالقاهرة، ومن ثم يتم نقلها مع بقية مجموعات الملك إلى المتحف المصري الكبير بالجيزة والمزمع افتتاحه عام 2012″.
وتوفي توت نحو عام 1352 قبل الميلاد بعد أن حكم مصر تسع سنوات وكان ضعيف الجسد ويعاني من كسر في الفخذ اليسرى وكان أحد الملوك الذين حكموا البلاد في نهايات الأسرة الفرعونية الثامنة عشرة (نحو 1567-1320 قبل الميلاد) ويرى أثريون أن العثور على مقبرته من أعظم الكشوف الأثرية في التاريخ.
وقال توماس كامبل مدير متحف المتروبوليتان للفنون في البيان إن الحكومة المصرية عند اكتشاف المقبرة سمحت للمكتشفين بالحصول على جزء من القطع التي خرجت من الحفائر “ولم تعد هناك أية قطع باقية بالمقبرة بعد عشر سنوات متواصلة أمضاها كارتر وفريقه كي يكتشفوا آلاف القطع الفريدة من المقبرة. وبسبب روعة الكنوز التي اكتشفت بالمقبرة اعتقد العديد بأن هناك قطعا بديعة ترجع لعصر الملك توت قد خرجت من مصر ضمن مجموعات مختلفة”.
وتابع موضحاً أنه بعد وفاة كارتر “عثر على بعض القطع الرائعة في حوزته” وأن متحف المتروبوليتان حين حصل على بعض تلك القطع قام متخصصون وأثريون مصريون بفحصها ولم يتم التوصل إلى مصدر أغلبها.
وقال “لم يتم التعرف على مصدرها والآن تم تحديد 19 قطعة” منها 15 قطعة صغيرة وأربع قطع “فريدة غاية في الروعة من بينها كلب صغير من البرونز لا يزيد ارتفاعه على سنتيمترين وجزء من أسورة على شكل أبو الهول كانت في حوزة ابنة أخت كارتر بعد أن أثبتت في وصيته. وهاتان القطعتان قد لوحظ وجودهما بسجلات المقبرة رغم عدم ظهورهما في أية صور فوتوغرافية للحفائر”.
وأضاف أن القطعتين الباقيتين جزء من مقبض وقلادة عريضة تضم حبات خرز، وعثر عليهما عام 1939 “ضمن محتويات منزل كارتر بالأقصر وتم إهداء جميع محتويات المنزل إلى المتحف”.

وتابع قائلاً إن مناقشات جرت آنذاك وكان من أطرافها هاري بارتون – مصور متحف المتروبوليتان وأحد مساعدي كارتر وآخر ممثل للمتحف في مصر قبل انتهاء الحرب العالمية الثانية – وأحد ممثلي المتحف المصري بالقاهرة لبحث مدى إمكانية تسليم تلك القطع لمصر ولكنها “لم تثمر عن أية نتيجة قبل وفاة بارتون عام 1940″، ونقلت القطع إلى نيويورك مع إغلاق مقر بعثة متحف المتروبوليتان بمصر عام 1948.
المصدر: أربيان بيزنس