المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم , بوابة بدر 2013


Eng_Badr
03-07-2014, 11:22 AM
قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم , قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم
قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم , قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم







قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]



اسلوب إرتداء الملابس يكشف عن شخصية صاحبها،وبالتالي فعليكي أن تنتبهي من الان فصاعداً الى ما ترتديه وما سيوصله من رسائل عنكي الى الاخرين، كذلك عليكي أن تستخدمي هذه المعلومات في فهم من حولك بسرعة، خاصة وإن لم يكن امامك وقت طويل لدراسة شخص ما، او اذا كانت تلك هي المرة الاولى التي تلتقون فيها.
وزيادة في مساعدتك بهذا الخصوص، إليكي بعض المعلومات الاضافية التي يمكنك الحصول عليها حول شخص ما بمجرد قراءة الاخرين بتفاصيل مظهره، فبقليل من التركيز في الشكل العام لشخص ما يمكنك جمع قدر لايستهان به من المعلومات عنه، ولكن أنصحك ألا يدفعك هذا التسرع في الحكم على الاشخاص في البداية، فربما تصيبي او تخطئي للمرة الاولى،لكنك وبالتأكيد سوف تزدادين ثقة في حكمك ورأيك مع تكرار مشاهدة نفس الشخص اكثر من مرة.

كيفية قراءة الاخرين

فإذا تحدثنا مثلاً عن الشعر

-اللجوء الى الشعر المستعار (الباروكة) او وصلات الشعر بصفة عامة يعني أن هذا الشخص غير صريح وغير واضح، ويميل الى إخفاء او كتمان بعض الحقائق الخاصة به، كذلك محاولة إخفاء منطقة صلعاء بتصفيف الشعر عليها عند الرجال ينم عن أن هذا الرجل غير منفتح على الاخرين، وربما لا يشعر بالامان الكافي بين من حوله .



[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

كيفية قراءة الاخرين (الباروكة تدل على غموض صاحبها وعدم صراحته)



-الصبغات القوية اللون، او قصات الشعر الغريبة تعني رغبة شديدة في لفت الانتباه،وربما يكون ذلك لإحساس الشخص إنه غير كافي لنيل إعجاب الاخرين في حد ذاته،او لأنه يرى أنه يستحق تقديراً اكثر مما يحصل عليه، وفي اغلب الاحوال يعكس ذلك نوع من انواع عدم النضج في الشخصية.


-التغيير المستمر لقصة ولون الشعر يوحي بعدم رضا الشخص عن نفسه، وعن رغبته في نيل استحسان الاخرين بإستمرار، وربما يعكس عدم الثقة بالنفس بشكل كافي، او بعيداً عن كل ذلك قد يعني أن هذا الشخص ملول جداً وأنه من النوع الذي لايرتبط بشيء ما او بشخص ما لفترات.


وإذا تحدثنا عن مساحيق التجميل

-الحرص على عدم الظهور بدونها،حتى ولو داخل المنزل او في النادي وفي المشاوير السريعة، يعني الخوف من ظهور الشخص على حقيقته امام الاخرين، او أنه شيئاً ما بإستمرار، وقد يعني ضعف الثقة بالنفس.
-الحرص على إصلاحها بإستمرار ايضاً يعني أن الشخص ضعيف التقدير لنفسه، وأنه حريص ألا يظهر على حقيقته امام الاخرين، وكأنه يخاف أن ينفروا منه اذا كان بدون تجميل.
-عدم استعمال مساحيق التجميل إطلاقاً يحمل تفسيرات عدة، فقد يعني أن هذا الشخص طبيعي وعملي جداً، او أنه لايهتم بمظهره بشكل كافي، او أنه يرى أن جمال شخصيته سيطغى على الموقف وبالتالي فإن ذلك يعكس ثقة كبيرة بالنفس، وقد يعني أن هذا شخصاً فظاً لايهمه رأي الاخرين حتى لو كان مظهره مؤذياً احياناً، وعلى جهة اخرى قد يعني ذلك نوع من انواع الالتزام الديني بالنسبة للمرأة، حيث أنها تحرص على ألا تتزين خارج بيتها.


اما إذا تحدثنا عن الاظافر

-الاظافر معتدلة الطول والنظيفة تعكس شخصاً عملياً يعتني بمظهره لكن ليس على حساب عمله، فهو لايسرف في العناية بأظافره على حساب وقته وتركيزه.




[فقط الأعضاء المسجلين والمفعلين يمكنهم رؤية الوصلات]

قراءة الاخرين عن طريق الاظافر النظيفة تدل على مدى نظافة صاحبها وعمليته



-الاظافر الطويلة نوعاً،والمطلبة بإستمرار تعني نوعاً من انواع الرفاهية، أي أن هذه المرأة لديها من يقوم عنها ببعض المسئوليات، مما يتيح لها فرصة العناية الدائمة بأظافرها وبطلاتها، خاصة إن لم تكن تعمل في مجال ما يحتم عليها ذلك.
-الاظافر مفرطة الطول، كذلك طلاء الاظافر ذو الالوان الغريبة يعني حب جذب الانتباه،ولفت الانظار، ويعكس شخصية استعراضية الى حد ما، او ضعف الثقة بالنفس في بعض الاحوال.


-قضم الاظافر، وبالتالي الاظافر القصيرة اكثر من الطبيعي تعني شخصية متوترة وقلوقة، لديها تدني في إحساسها بذاتها، وربما تفتقر الى الاحساس بقيمة نفسها.
وإذا لاحظتي أن الشخص يعاني من (وسوسة) في تأنقه، بمعنى أنه او أنها تحرص طوال الوقت على أن تكون كل خصلة شعر في مكانها،وأنها تصلح من ملابسها ومكياجها كل بضعة دقائق،او أنها تستخدم مرأتها الشخصية كثيراً أثناء الجلسة الواحدة، فقد يعني ذلك ضعف ثقة بالنفس، ومن ناحية اخرى قد يعني هذا أن تلك شخصية صلبة وغير مرنة على الاطلاق،ومن النوع الذي تحب الاشياء على ذوقها هي او على طريقتها هي وإلا فلا.


-كذلك النظافة الشخصية بشكل عام تعطي إنعكاساً كبيراً عن إحساس الانسان بنفسه،فكلما قلت اوضح ذلك ضعف التقدير الذاتي،والاحباط، وشعور الانسان بأنه اقل من أن يستحق العناية والاهتمام.


-اقتناء الماركات العالمية ايضاً له مغزى، فلو كان بشكل معتدل كارتداء ساعة او نظارة او قطعة ملبس مثلاً من الماركات الباهظة،فهذا يعني أن هذا الشخص في بحبوحة من الامر،وأنه يقدر ذاته ويعتني بنفسه ولايبخل عليها، اما اذا ظهر ذلك بنوع من الافراط، كأن يحرص الشخص على ارتداء واقتناء، كل الماركات، او ألا يقتني اي قطعة إلا اذا كانت (سينيه) او من ماركة معروفة، فقد يعني هذا نوع من انواع (عقد النقص) والاحساس بأن قيمة الشخص لن تأتي إلا بما يلبسه من ماركات وقطع غالية الثمن.














قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم , قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم
قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم , قراءة الاخرين عن بعد من خلال أناقتهم