منتديات بوابة بدر  

العودة   منتديات بوابة بدر > المنتدى الإسلامي - Islamic Forum > بوابة رسول الله - The Messenger Of God

بوابة رسول الله - The Messenger Of God حياه الرسول محمد صلي الله عليه وسلم و غزواته و أولاده و رسالته
التي أنزل بها على البشرية من الله سبحانه وتعالى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-05-2014, 07:36 PM   #1
Eng_Badr
Administrator
 
الصورة الرمزية Eng_Badr
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: Egypt
العمر: 27
المشاركات: 139,133
افتراضي بسر بن أرطاة , بوابة بدر 2013

بسر بن أرطاة , بسر بن أرطاة
بسر بن أرطاة , بسر بن أرطاة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

((بُسْرُ بنُ أَبِي أَرْطاة، واسمه عُمير بن عُويمر بن عمران بن الجليس بن سيّار بن نزار بن مَعيص)) الطبقات الكبير. ((بُسْر بضم الباء وسكون السين هو بُسْر بن أرْطَاة وقيل: ابن أبي أرطاة، واسمه عمرو بن عُوَيْمِر بن عِمْران بن الحُلَيْس بن سَيَّار بن نِزَار بن مُعَيْص بن عامر بن لؤي بن غالب بن فِهْر بن مالك بن النضر بن كنانة وقيل: أرطاة بن أبي أرطاة واسمه عمير، والله أعلم.)) أسد الغابة. ((بُسْر بن أَرْطَاة أو ابن أبي أَرْطاة. وقال ابن حبان: مَنْ قال ابن أبي أرطاة. فقد وَهِم.)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((بُسْر بن أرطاة بن أبي أرطاة القرشيّ، واسْمُ أبي أرطاة عُمير، وقيل: عُويمر العامريّ))
((يُكْنَى أبا عبد الرحمن.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قال الواقدي: ولد قبل وفاة النبي صَلَّى الله عليه وسلم بسنتين)) أسد الغابة.
((أُمه زينبُ بنْتُ الأبرص بن الحُلَيْس بن سَيّار بن نزار بن معيص بن عامر بن لؤى.))
((ولد بسر: الوليدَ، لأمّ ولد.)) الطبقات الكبير.
((هو أحَدُ الذين بعثهم عمرُ بن الخطاب رضي الله عنه مدَدًا إلى عَمْرو بن العاص لفَتْحِ مِصْر، على اختلافٍ فيه أيضًا، فيمن ذكره فيهم قال: كانوا أربعة؛ الزّبير، وعمير بن وهب، وخارجة بن حذافة، وبُسْر بن أرطاة، والأكثر يقولون: الزّبير، والمقْداد، وعمير بن وهب، وخارجة بن حذافة، وهو أولى بالصّواب إن شاء الله تعالى‏. ثم لم يختلفوا أنّ المقدادَ شهد فتح مصْر.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((قال ابْنُ يُونُسَ: كان من أصحاب رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، شهد فَتْح مصر، واختطّ بها، وكان من شيعة معاوية، وكان معاوية وجّهه إلى اليمن والحجاز في أول سنة أربعين، وأمره أن ينظر مَنْ كان في طاعة عليّ فيُوقع بهم، ففعل ذلك.)) الإصابة في تمييز الصحابة.
((قال أبو عمر: كان يحيى بن معين يقول: لا تصح له صحبة، وكان يقول: هو رجل سوء وذلك لما ركبه في الإسلام من الأمور العظام)) أسد الغابة. ((قال ابْنُ حبَّانَ: كان يلي لمعاوية الأعمال، وكان إذا دعا ربما استجيب له)) الإصابة في تمييز الصحابة. ((يُعَد بُسْر بن أرطاة في الشاميين، وَلي اليمن، وله دار بالبصرة‏.)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب. ((كان قد صحب معاوية، وكان عثمانيًّا)) الطبقات الكبير.
((يُقال: إنه لم يَسْمَع من النّبي صلّى الله عليه وآله وسلّم، لأنّ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم قُبض وهو صغير هذا قول الواقديّ وابن مَعين وأحمد بن حنبل، وغيرهم، وقالوا: خرفَ في آخر عمره،‏ ‏وأمّا أهلُ الشّام فيقولون: إنه سمِعَ من النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم)) ((لبُسْر بن أرطاة عن النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم حديثان‏:‏ أحدهما:‏ "لَا تُقْطَعُ الأَيـْدِي فِي الْمَغَازِي‏"‏‏. (*)‏ والثاني:‏ في الدعاء أنَّ رسول الله ـــ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـــ كان يقول:‏ ‏"اللّهُمَّ أحْسِنْ عَاقِبَتَنَا فِي الأُمُورِ كُلِّهَا، وَأَجِرْنـَا مِنْ خِزْيِ الدُّنْيَا وَعَذَابِ الآخِرَةِ‏"(*).))
((حدّثنا عبد الرحمن بن يحيى، قال: حدّثنا أحمد بن سعيد، قال: حدّثنا ابنُ الأعرابي، قال: حدّثنا عباس الدّوري، قال: سمعتُ يحيى بن مَعين يقول: كان بُسْر بن أرطاة رجل سَوْء.‏ ‏وبهذا الإسناد عندنا تاريخ يحيى بن معين كله من رواية عبّاس عنه‏. قال أبو عمر رحمه الله: ذلك لأمورٍ عظامٍ ركبها في الإسلام فيما نقله أهلُ الأخبار والحديث أيضًا من ذبحه ابني عُبيد الله بن العبّاس بن عبد المطّلب، وهما صغيران بين يدَي أمِّهما، وكان معاوية قد استعمله على اليمن أيام صِفّين، وكان عليها عبيد الله بن العبّاس لعليِّ رضي الله عنه، فهرب حين أحسنّ ببُسر بن أرطاة ونزلها بُسْر، فقضى فيها هذه القضيّة الشنعاء، والله أعلم.‏ وقد قيل: إنه إنما قتلهما بالمدينة، والأكثرُون على أنَّ ذلك كان منه باليمن. قال أبو الحسن علي بن عمر الدّارقطْنِيّ: بُسر بن أرطاة أبو عبد الرّحمن له صُحْبة، ولم تكن له استقامةٌ بعد النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، وهو الذي قتل طفلين لعبيد الله بن عبّاس بن عبد المطّلب باليمن في خلافةِ معاوية، وهما عبد الرّحمن وقُثَم ابنا عبيد الله بن العبّاس،‏ ‏وذكر ابنُ الأنباري عن أبيه، عن أحمد بن عبيد، عن هشام بن محمد أبي مخْنف، قال: لما توجَّه بُسْر بن أرطاة إلى اليمن أُخْبِرَ عُبيد الله بن العبّاس بذلك، وهو عاملٌ لعليّ رضي الله عنهما، فهرب ودخل بُسْر بن أرطاة اليمن، فأُتِىَ بابني عُبيد الله بن العبّاس، وهما صغيرين فذبحهما، فنال أمَّهما عائشة بنتَ عبد المدان من ذلك أمرٌ عظيم؛ فأنشأت تقول‏:‏ [البسيط]

هــَـا مَنْ أَحَــــسَّ بــنيَّ الـلَّــــذَيْنِ هُـــمَــا كَالدُّرَّتَيْنِ تـَشَظَّى عَنْهُــمَا الصَّــــدَفُ

هــَـا مَنْ أَحَــــسَّ بــنيَّ الـلَّــــذَيْنِ هُـــمَــا سَمْعِي وَعَقْلِي فَقَلْبِي اليَوْمَ مُزْدَهِفُ

حَدَّثْتُ بُسْرًا وَمَا صَدَّقْتُ مَا زَعَمُوا مِنْ قَبْلِهِمْ وَمِنَ الإِثْمِ الَّذِي اقْــــــتَرَفُوا

أَنــْحَى عَلَى وَدَجَيْ ابْنَـيَّ مُرْهَـــــــــفـَةً مَشْــــــحُوذَةً وَكَـــذَاكَ الإِثْمُ يُقـــْـتَــرَفُ
ثم وُسْوسَتْ، فكانت تـَقِفُ في الموسم تنشد هذا الشّعر، وتهيمُ على وجهها، وذكر تمام الخبر المبرد أيضًا نحوه، ‏وقال أبو عمرو الشّيباني: لما وجّه معاوية بُسْرَ بن أرطاة الفهريّ لقتْل شيعةِ عليّ رضي الله عنه قام إليه مَعن أو عمرو بن يزيد بن الأخنس السّلميّ، وزياد بن الأشهب الجَعْديّ فقالا: يا أمير المؤمنين، نسألك بالله والرّحِم ألّا تجعل لبُسْر على قيس سلطانًا، فيقتُل قيسًا بما قتلَتْ بنو سليم من بني فهر وكنانة يومَ دخلَ رسولُ الله ـــ صلّى الله عليه وآله وسلّم ـــ مكّةَ. فقال معاوية: يا بُسْر؛ لا إمْرَة لك على قَيْس. فسار حتى أتى المدينةَ، فقتَل ابني عبيد الله ابن العبّاس، وفرَّ أهلُ المدينة، ودخلوا الحرَّة حرَّة بني سُليم، وفي هذه الخرْجَة التي ذكر أبو عمر الشّيباني أغار بُسْر بن أرطاة على همدان، وقتل وسبى نساءهم؛ فكنَّ أول مسلماتٍ سُبين في الإسلام، وقتَل أحياءً من بني سعد‏. ‏حدّثنا أحمد بن عبد الله بن محمد بن عليّ، قال: حدّثنا أبي، قال: حدّثنا عبد الله ابن يونس قال: حدّثنا بقيّ بن مخلد، قال: حدّثنا أبو بكر بن أبي شيبة، قال: حدّثنا زيد بن الحباب، قال: حدّثنا موسى بن عبيدة، قال: حدّثنا زيد بن عبد الرحمن بن أبي سلامة، أبو سلامة، عن أبي الرباب وصاحبٍ له أنهما سمعا أبا ذرٍ رضي الله عنه يَدْعُو ويتعوَّذ في صلاةٍ صلَّاها أطال قيامَها وركوعها وسجودَها قال: فسألناه، مم تعوَّذْت؟ وفيم دعَوْت؟ فقال: تعوَّذْتُ بالله من يوم البلاءَ يدركني ويوم العَورة. فقلنا: وما ذاك؟ قال: أمّا يوم البلاء فتلتقي فتيان من المسلمين فيقتلُ بعضهم بعضًا،‏ ‏وأما يوم العورة فإنَّ نساءً من المسلمات ليُسْبَيْن، فيكشف عن سوقهنَّ فأيتهنَّ كانت أعظم ساقًا اشتُريت على عِظَمِ ساقها. فدعوتُ الله ألَّا يُدْرِكَني هذا الزّمان، ولعلكما تدركانه. قال: فقُتِل عثمان رضي الله عنه، ثم أرسل معاوية بُسْر بن أرطاة إلى اليمن، فسبى نساءَ مسلمات، فأُقمن في السّوق.‏ ‏روى ثابت البُناني، عن أنس بن مالك، عن المِقْداد بن الأسود أنه قال: والله لا أشهدُ لأحدٍ أنه من أهل الجنّة حتى أعلمَ ما يموت عليه؛ فإني سمعتُ رسولَ الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول:‏ ‏"لقَلْبُ ابْنِ آدَمَ أَسْرَعُ انْقِلَابًا مِنَ الْقِدْرِ إِذَا اسْتَجْمَعَتْ غَلْيًا"(*).‏‏ أخبرنا أبو محمّد عبد الله بن محمّد بن عبد المؤمن، قال: حدّثنا أبو محمد إسماعيل بن علي الخُطبي ببغداد في تاريخه الكبير، قال: حدّثنا محمد بن مؤمن بن حماد، قال: حدّثنا سليمان بن أبي شيخ، قال: حدّثنا محمد بن الحكم عن عَوانة، قال: وذكره زياد أيضًا عن عوانة قال: أرسل معاويةُ بعد تحكيم الحكمَيْن بُسْرُ بن أرطاة في جيش، فسارُوا من الشّام حتى قدموا المدينة، وعاملُ المدينة يومئذ لعليّ بن أبي طالب رضي الله عنه أبو أيّوب الأنصاريّ صاحبُ رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ففر أبو أيوب. ولحق بعليّ رضي الله عنه، ودخل بُسْر المدينة، فصعد منبرَها، فقال: أَيـْن شيخي الذي عهدته هنا بالأمس؟ يعني عثمان ــ رضي الله عنه ــ ثم قال: يا أهلَ المدينة، والله لولا ما عهد إليّ معاوية ما تركْتُ فيها محتلمًا إلا قتلْتُه. ثم أمر أهلَ المدينة بالبيعة لمعاوية، وأرسل إلى بني سلمة، فقال: ما لكم عندي أمَانٌ ولا مبايعة حتى تَأْتوني بجابر بن عبد الله. فأُخبر جابر، فانطلق حتى جاء إلى أم سلمة زوج النبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم، فقال لها: ماذا تَرَيْن؟ فإني خشيتُ أنْ أقْتُل، وهذه بيعةُ ضلالة. فقالت: أرى أن تبايع، وقد أُمرتُ ابني عمر بن أبي سلَمة أن يبايع. فأتى جابرٌ بُسْرًا فبايعه لمعاوية، وهدَم بُسْر دورًا بالمدينة، ثم انطلق حتى أتى مكّة، وبها أبو موسى الأشعريّ، فخافه أبو موسى على نفسه أن يقتله فهرب، فقيل ذلك لبُسْر فقال: ما كنت لأقْتلَه، وقد خلع عليًّا، ولم يطلبْه، وكتب أبو موسى إلى اليمن: إن خيلًا مبعوثةً من عند معاوية تقْتل النّاس؛ مَنْ أبى أَنْ يُقرَّ بالحكومة.‏ ‏ثم مضى بُسْرٌ إلى اليمن، وعاملُ اليمن لعليِّ رضي الله عنه عبيدُ الله بن العبّاس، فلما بلغه أمرَ بُسْر فرَّ إلى الكوفة حتى أتى عليًّا، واستخلف على اليمن عبد الله بن عبد المدان الحارثي، فأتى بُسْرٌ فقتله وقتل ابنه، ولقي ثَقَل عبيد الله بن العبّاس وفيه ابنان صغيران لعبيد الله بن العباس، فقتلهما ورجَع إلى الشّام.‏ ‏حدّثنا عبد الله بن محمد بن أسد، قال: حدّثنا سعيد بن عثمان بن السّكن، قال: حدّثنا محمد بن يوسف، قال: حدّثنا البخاري، قال: حدّثنا سعيد بن أبي مريم، قال: حدّثني محمد بن مُطرِّف، قال: حدّثنا أبو حازم عن سهل بن سَعد، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:‏ ‏"إِنِّي فَرَطُكُمْ عَلَى الْحَوْضِ مَنْ مَرَّ عليَّ شَرِبَ، وَمَنْ شَرِبَ لَمْ يَظْمأْ أَبَدًا، وَلَيَرِدَنَّ عَلَيَّ أَقْوامٌ أَعْرِفُهُمْ وَيــَعْرِفُونَنِي، ثُمَّ يُحَالُ بَيْنِي وَبَيْنَهُمْ‏".‏‏ ‏قال أبو حازم: فسمعني النّعمان بن أبي عياش، فقال: هكذا سمعْت من سَهْل؟ قلت: نعم، قال: فإني أشهد على أبي سعيد الخدريّ؛ سمعته وهو يزيد فيها؛ فأقول: ‏"إِنَّهُمْ مِنّي، فَيُقَالُ: إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ، فَأَقُولُ: فَسُحْقًا سُحْقًا لِمَنْ غَيَّر بَعْدِي"(*).‏‏ ‏والآثار في هذا المعنى كثيرةٌ جدًّا، قد تقصَّيتها في ذكر الحوض في باب خُبَيْب من كتاب التمهيد، والحمد لله‏. وروى شعبة عن المغيرة بن النّعمان، عن سعيد بن جُبَيْر، عن ابن عبّاس، قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم:‏ ‏"إِنَّكُمْ مَحْشُورُونَ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ عُرَاةً غُزلًا‏"، فذكر الحديث. وفِِيه: ‏"فَأَقُولُ: يَا رَبِّ؛ أَصْحَابِي، فَيُقَالُ: إِنَّكَ لَا تَدْرِي مَا أَحْدَثُوا بَعْدَكَ؛ إِنَّ هَؤُلَاءِ لمَ ْيَزَالُوا مُرْتَدِّينَ عَلَى أَعْقَابِهِمْ مُنْذُ فَارَقْتَهُمْ‏"(*). ‏ورواه سفيان الثّوري، عن المغيرة بن النّعمان، عن سعيد بن جُبير عن ابن عبّاس، عن النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم مثله، ‏وذكر أبو الحسن علي بن عمر الدَّارَقُطْنيّ قال: قدم حرمي بن ضمرة النهشلي على معاوية، فعاتبه في بُسْر بن أرطأة، وقال في أبيات ذكرها‏:‏ [الطويل]

وَإِنَّكَ مُـــسـْتَرْعًى وَإِنَّـا رَعــــِـيَّةٌ وَكُلُّ ســـَــيَلْـقَى رَبــــَّهُ فـَيـُحَاسِبُهْ
وكان بُسْر بن أرطاة من الأبطال الطُّغاة، وكان معاوية بصِفِّين، فأمره أن يَلْقَى عليًّا في القتال، وقال له: سمعْتُك تتمنّى لقاءه فلو أظفرك اللّهُ به وصرَعْتَه حصلت على دنيا وآخرة، ولم يزل به يشجِّعه ويمنِّيه حتى رآه فقصده في الحرب فالتقيا فصرَعَه عليٌّ رضوان الله عليه، وعرض له معه مثل ما عَرَض فيما ذكروا لعليّ رضي الله عنه مع عمْرو بن العاص‏، ‏ذكر ابنُ الكلبيّ في كتابه في أخبار صِفِّين أَنَّ بُسْر بن أرطاة بارز عليًّا رضي الله عنه يوم صِفِّين، فطعنه عليّ رضي الله عنه فصرعه، فانكشف له، فكفَّ عنه كما عرض له فيما ذكروا مع عَمْرو بن العاص، ولهم فيها أشعار مذكورةٌ في موضعها من ذلك الكتاب، منها فيما ذكر ابنُ الكلبيّ والمدائنيّ قول الحارث بن النضر السَّهْمي؛ قال ابن الكلبيّ، وكان عدوًّا لعمرو وبُسْر: [الطويل]

أَفِي كُلِّ يَـــوْمٍ فـَـارِسُ لَيـْسَ يَنـْتَهِــي وَعَوْرَتُهُ وَسْــــــطَ العَجَــاجَةِ بَـــادِيَهْ

يَكُــفُّ لَـــهَا عَنْـهُ عَلِــيٌّ سِــــــنَانَــهُ وَيَــضْحَكُ مِنْهُ فِي الخَلَاءِ مُعَــــاوِيَــهْ

بَدَتْ أَمْسِ مِنْ عَمْرٍو فَقَنَّعَ رَأْسَهُ وَعَـــــــــوْرَةُ بُسْرٍ مِثْلُهَا حَذْوَ حَاذِيَهْ

فَقُولَا لعَــــــمْرِو ثُمَّ بُسْرٍ أَلَّا أنْظُـــرَا سَـبِيلَكُمَا لَا تـَلـْقَيَــا اللَّـيْثَ ثـَانِيَــــــهْ

وَلَا تَــحْمِدَا إِلَّا الحَيَا وَخُصَاكُمَـــا هُمَـــــا كَانَـتَــا وَاللَّهِ لـِلنَّفْسِ وَاقِيَـــــهْ

وَلَوْلَا هُمَـــا لَمْ يَنْــجُوَا مِنْ سِنَانِــــهِ وَتِــلـْـكَ بـِمَا فِـيهَا عَــنِ العَـوْدِ نَـامِيَهْ

مَتَى تَلْقَيَا الخَيْلَ المُشِيحَةَ صُبْحَةً وَفِـــيهَا عَلِيٌّ [[فَـاتْرُكَا الخيل]] ناحِيَـــــهْ

وَكُونَـا بَعِيـــدًا حَيْثُ لَا تَبْلُغُ القَنَــا نُحُورَكُمَا، إِنَّ التَّجَــارِبَ كَافِـيَــــــــهْ
قال أَبو عمر: إنّما كان انصراف عليّ رضي الله عنهما وعن أمثالهما من مصْرُوع ومنهَزِم؛ لأنه كان يرى في قتالِ الباغينِ عليه من المسلمين ألَّا يُتَّبَعُ مُدْبر ولا يُجْهزَ على جريح، ولا يُقْتَل أَسِير؛ وتلك كانت سيرتُه في حروبه في الإسلام رضي الله عنه‏، ‏وعلى ما رُوي عن عليّ رضي الله عنه في ذلك مذاهبُ فقهاء الأمصار في الحجاز والعراق، إلا أنّ أبا حَنيفة قال: إن انْهزَم الباغي إلى فئة من المسلمين اتبع، وإن انهزم إلى غير فئةٍ لم يُتبع.‏)) الاستيعاب في معرفة الأصحاب.
((قال ابْنُ حبَّانَ: كان يلي لمعاوية الأعمال)) ((قد ولي البحر لمعاوية))
((قيل: مات أيّام معاوية؛ قاله ابن السّكن، وقيل: بقي إلى خلافة عبد الملك بن مروان؛ وهو قول خليفة، وبه جزم ابن حِبّان، وقيل: مات في خلافة الوليد سنة ستّ وثمانين؛ حكاه المسعودي.)) ((قال ابن السَّكن: مات وهو خَرِف.)) الإصابة في تمييز الصحابة.


بسر بن أرطاة , بسر بن أرطاة
بسر بن أرطاة , بسر بن أرطاة
Eng_Badr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اكتشفي علامات ضعف بصر الأطفال , بوابة بدر 2013 Eng_Badr بوابة حواء 0 29-12-2013 04:43 AM
عباد بن بشر , بوابة بدر 2013 Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 23-12-2013 05:23 AM
مشكلة كلما ضغطت بزر الماوس الايمن على ملف او صورة يعلق الجهاز....,بوابة بدر 2013 Eng_Badr تحميل احدث برامج 2017 , 2018 0 22-11-2013 12:52 PM
تذكر أنك بشر ! , بوابة بدر 2013 Eng_Badr الـــعـــام - General 0 08-03-2013 05:33 PM
نيجيري تزوّج 107 مرّات… بوحي من الله Eng_Badr الـــعـــام - General 0 16-05-2011 05:19 PM


الساعة الآن 12:16 AM


بوابة بدر ، منتديات بوابة بدر ، برامج 2016 ، برامج شات 2016 ، برامج بورتابل 2016
BadrGate | About Us | Google Adsense Privacy Policy | DMCA | Disclaimer | Contact Us
جميع المشاركات لا تعبر عن وجهة نظر الاداره وإنما تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط وللإبلاغ عن اى إنتهاك للحقوق يُرجى الاتصال بنا
يمنع وضع اى مشاركات تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة واذا وجد اى ضرر نرجوا الاتصال بنا لعمل اللازم