منتديات بوابة بدر  

العودة   منتديات بوابة بدر > المنتدى الإسلامي - Islamic Forum > بوابة رسول الله - The Messenger Of God

بوابة رسول الله - The Messenger Of God حياه الرسول محمد صلي الله عليه وسلم و غزواته و أولاده و رسالته
التي أنزل بها على البشرية من الله سبحانه وتعالى

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 28-03-2014, 04:24 PM   #1
Eng_Badr
Administrator
 
الصورة الرمزية Eng_Badr
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: Egypt
العمر: 27
المشاركات: 139,012
افتراضي مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , بوابة بدر 2013

مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،، موضوع جميل وبسيط جداً ، حبيت اطرحه وهذا اول موضوع لي لعلي أفيد وأستفيد ( ) ندخل ب الموضوع
ان دعوة النبي صلى الله عليه وسلم مرت بخمس مراحل:
المرحلة الأولى: مرحلة النبوة وفيها أمر صلى الله عليه وسلم بالقراءة فالعلم قبل القول والعمل قبل الدعوة والإنذار.
المرحلة الثانية: إنذار عشيرته الأقربين.
المرحلة الثالث: إنذار قومه أجمعين وهم قريش.
المرحلة الرابعة: إنذار العرب قاطبة وهم القوم الذين ما أتاهم من نذير من قبله صلى الله عليه وسلم.
المرحلة الخامسة: إنذار جميع الخلق من كل من بلغته دعوته من الجن والأنس.
لقد بدأ رسول الله صلى الله عليه وسلم هذه المراحل وأنجزها في صبر عظيم وثبات ومثابرة وحرص شديد علي هداية قومه وإرشادهم وإنقاذهم من ربقة الشرك والوثنية واستجاب له في بادئ الأمر ثلاثة نفر, امرأة وصبي وعبد, أما المرأة فزوجه خديجة, وأما الصبي فابن عمه علي بن أبي طالب, وأما العبد فمولاه زيد بن حارثة. ثم استجاب له صديقه وحبيبه أبو بكر الصديق فكان أول سيد من سادات قريش يستجيب للنبي صلى الله عليه وسلم ويؤمن بدعوته ثم أخذت أنوار الدعوة النبوية تنتشر في بطاح مكة حتى بلغ المسلمون أربعين نفرا كانوا يجتمعون سرا في دار الأرقم بمكة يتعلمون من النبي صلى الله عليه وسلم التوحيد ومكارم الأخلاق.
وما لقي سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ربه حتى سارت جيوشه فشرقت وغربت في جزيرة العرب , بل وضربت إحدى القوتين الكبيرتين في ذلك الزمن وهي دولة الروم ضربها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بجيشه في غزوة تبوك مفتتحا بذلك هجوم رايات الجهاد على قوى الطغيان الكبرى خارج جزيرة العرب.
وكانت دعوته صلى الله عليه وسلم أنموذجا عظيما في النجاح, لقد كان ذلك النجاح الذي حالف دعوته صلى الله عليه وسلم أنموذجا رائعا عظيما فيه القدوة والأسوة للمسلمين أفرادا وجماعات. أتظنون أن ذلك النجاح العظيم الذي حالف سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في دعوته كان مجرد فلتة أو كان مجرد معجزة يبدأ دعوته بثلاثة نفر امرأة وصبي وعبد ثم وفي خلال ثلاثة وعشرين عاما يغير وجه جزيرة العرب من جزيرة وثنية كئيبة إلي جزيرة إيمانية مشرقة وقاعدة إسلامية تنطلق منها جيوش الدعوة والجهاد لتحدث ذلك التغير نفسه في وجه البشرية جميعا, لم يكن ذلك النجاح النبوي العظيم مجرد نتيجة بلا مقدمات ولا مسببات بلا أسباب فقد ثابر سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم مثابرة عظيمة وصبر صبرا عظيما علي دعوة قومه وكان شديد الحرص علي هدايتهم وإرشادهم حتى كانت نفسه الشريفة الرقيقة تكاد تتقطع من شدة الحزن إذا رأى إعراضهم وعدم استجابتهم لنداء الإيمان حتى كاد صلى الله عليه وسلم يهلك نفسه من شدة الحزن والحسرة والألم علي قومه إذ لم يستجيبوا لنداء الإيمان فخفف عنه ربه عز وجل بقوله: فلا تذهب نفسك عليهم حسرات إن الله عليم بما يصنعون [فاطر:8]. وبقوله: فلعلك باخع نفسك على أثارهم إن لم يؤمنوا بهذا الحديث أسفا [الكهف:6]. وباخع نفسك أي مهلك نفسك.
لم يكن هم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم تحقيق مجد سياسي ولا جمع أموال ومتاع ولا حشد أنصار وخدم وأتباع كان كل همه صلى الله عليه وسلم تبليغ دعوة ربه وإنقاذ أولئك البؤساء الأشقياء الذين عبدوا غير الله إنقاذهم من ربقة الشرك والوثنية. بينما كان أولئك البؤساء الأشقياء يناوئونه ويحاربونه ويسبونه ويهينونه ويلحقون به الأذى كلما أمكنهم ذلك بينما يفعلون ذلك به صلى الله عليه وسلم كان هو في مقابل ذلك شديد الحرص على هدايتهم وإرشادهم وإنقاذهم من ربقة الشرك والوثنية لسان حاله ومقاله كلما اشتد صلفهم وعظمت نكايتهم به صلى الله عليه وسلم: ((اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون)).
ولم يكن ربه عز وجل غافلا عن كل ذلك فمحمد نبيه ومصطفاه وخليله ومجتباه ما ودعه ربه وما قلاه وما وكله إلى خلقه حتى يستضعفوه ويقهروه صلى الله عليه وسلم, بل كان صلى الله عليه وسلم بعد أن يستنفذ كافة قدراته البشرية يأتي بعد ذلك المدد الرباني ليبدد حلكة الظلمات ويزيل وعورة المسالك, يوم أحد نظرت حبيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجه أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها فإذا الحبيب المصطفي جريح تسيل الدماء من وجنتيه صلى الله عليه وسلم إذ دخلت حلقة المخفر في خده وكسرت ثنيتاه فعجبا لقوم أدموا وجه نبيهم وهو يدعوهم إلى ربهم, يدعوهم إلى النجاة قالت أم المؤمنين عائشة للحبيب المصطفي صلى الله عليه وسلم: هل أتى يا رسول الله عليك يوم كان أشد من يوم أحد. فقال صلى الله عليه وسلم : ((لقد لقيت من قومك - أي ما أكثر ما لقيت منهم - من الشدة والأذى والبلاء وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة إذ عرضت نفسي على ابن عبد كلال فأبى أن يجيبني إلي ما طلبته فانطلقت مهموما على وجهي فلم أستفق إلا بقرن الثعالب فرفعت رأسي فإذا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل فناداني: يا محمد إن الله تعالى قد سمع قول قومك لك وما ردوا عليك وقد بعث معي ملك الجبال لتأمره بما أردت فيهم. قال صلى الله عليه وسلم ثم ناداني ملك الجبال فسلم علي وقال: يا محمد إن الله قد سمع قول قومك لك وقد بعثني إليك لتأمرني بما شئت فيهم فإن شئت أطبقت عليهم الأخشبين, - والأخشبان جبلان عظيمان حول مكة - فقال صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا))[1].
فصلى الله تعالى وبارك على النبي الأكرم صلى الله عليه وسلم ما أرحمه وما أشد شفقته وما أعظم رقة نفسه الشريفة, آذاه قومه وسبوه وأهانوه وأحزنوه حتى إنه من شدة ما لقي منهم هام على وجهه حزينا مغموما وغضب الجبار عز وجل لنبيه ومصطفاه وخليله ومجتباه فبعث إليه ملك الجبال وأمره أن يضع نفسه تحت تصرف النبي صلى الله عليه وسلم وأن ينفذ ما يأمره به فان أمر بأن يمحو قومه من الوجود ويطبق عليهم الجبلين العظيمين نفذ ما يأمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم ولكن أبى النبي المصطفي أن ينكل بقومه الذين عادوه وآذوه رجاء أن يخلق الله من أصلابهم من يستجيب لنداء الإيمان, فإذا كان هؤلاء العصاة الطغاة البؤساء الأشقياء من مشركي قريش لم يستجيبوا لنداء الإيمان فإن النبي المصطفي صلى الله عليه وسلم يرجو أن يخلق الله من ذرياتهم ويخرج من أصلابهم من يعبد الله وحده ولا يشرك به شيئا وقد كان ذلك فأخرج الله من أصلاب أولئك المشركين من عبد الله وحده لا شريك له وأبلى في الإسلام بلاء حسنا وأبلى في الجهاد بلاء عظيما كأمين هذه الأمة أبي عبيدة لقد أخرجه الله من صلب كافر وهو الجراح وكعكرمة رضى الله عنه أحد أبطال الجهاد من الصحابة العظام أخرجه الله من صلب كافر, من صلب عدو الله ابن أبي جهل.
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: لقد جاءكم رسول من أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم فإن تولوا فقل حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم [التوبة:128-129].
بارك الله لي ولكم في القرآن العظيم ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم.

مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم , مراحل تبليغ الدعوة في عهد النبي صلى الله عليه وسلم
Eng_Badr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بعض المحن والصعوبات التي واجهها النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه في بداية الدعوة , بوابة بدر 2013 Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 09-01-2014 06:18 AM
دموع في حياة النبي – صلى الله عليه وسلم Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 16-05-2011 04:25 PM
مواقف النبي صلى الله عليه وسلم في الدعوة إلى اللَّه تعالى Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 21-04-2011 01:21 AM
وقفات مع حج النبي صلى الله عليه وسلم Eng_Badr القسم الاسلامى العام 0 06-11-2010 01:02 PM
معجزات النبى صلى الله عليه وسلم Eng_Badr القسم الاسلامى العام 0 24-08-2010 01:02 AM


الساعة الآن 11:37 AM


بوابة بدر ، منتديات بوابة بدر ، برامج 2016 ، برامج شات 2016 ، برامج بورتابل 2016
BadrGate | About Us | Google Adsense Privacy Policy | DMCA | Disclaimer | Contact Us
جميع المشاركات لا تعبر عن وجهة نظر الاداره وإنما تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط وللإبلاغ عن اى إنتهاك للحقوق يُرجى الاتصال بنا
يمنع وضع اى مشاركات تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة واذا وجد اى ضرر نرجوا الاتصال بنا لعمل اللازم