منتديات بوابة بدر  

العودة   منتديات بوابة بدر > المنتدى الإسلامي - Islamic Forum > القسم الاسلامى العام

القسم الاسلامى العام بوابة لطرح الموضوعات الإسلاميه العامه

المنهج الشرعي في التعامل مع الفتن

(المنهج الشرعي في التعامل مع الفتن). وأشار إلى المنهج الذي ينبغي أن يكون عليه الجميع في التعامل مع الفتن ويحتاجونه في جميع الأوقات والمناسبات حينما ترد الفتن. وقال إذا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-03-2011, 11:30 PM   #1
Eng_Badr
Administrator
 
الصورة الرمزية Eng_Badr
 
تاريخ التسجيل: Jun 2010
الدولة: Egypt
العمر: 28
المشاركات: 142,078
افتراضي المنهج الشرعي في التعامل مع الفتن

(المنهج الشرعي في التعامل مع الفتن).
وأشار إلى المنهج الذي ينبغي أن يكون عليه الجميع في التعامل مع الفتن ويحتاجونه في جميع الأوقات والمناسبات حينما ترد الفتن.

وقال إذا كان عند المؤمن منهج واضح في التعامل مع الفتن فإنه حين تقع الفتن في أي وقت أو في أي مكان يكون فيها على بصيرة وذلك ما أوجبه الله عز وجل على أهل العلم وأن يبينوا للناس ما ينبغي أن يبين

وأضاف إن الفتنة في أصلها تعني الامتحان وكثر استعمالها في ما أخرجه الاختبار للمكروه ولها معاني أُخر .

وأشار إلى أن الناس في الفتن أنواع بحسب ما جعل الله لهم من العلم والتقى فمنهم المبعد عن نفسه النائي عنها لا يشارك فيها بقول أو سيف لأنها فتنة ومنهم المشترك فيها الواقع ، فيها وقال إن هؤلاء المشتركين أنواع ليس على حال واحد من الاشتراك ، وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بقوله كما في الصحيحين ((تكون فتنه القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي من تشرف لها تستشرفه فمن وجد منها ملجأ أو معاذا فليعذ به )) ورواه مسلم بلفظ ( تكون فتنه النائم فيها خير من اليقظان واليقظان فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الساعي فمن وجد ملجأ أو معاذا فليستعذ )) وروى أبو داوود وأحمد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال القاعد فيها خير من القائم والقائم فيها خير من الماشي والماشي فيها خير من الساعي قالوا فما تأمرنا قال كونوا أحلاس بيوتكم أي الزموا بيوتكم والحلس هو الكساء الذي على ظهر البعير تحت القبب ، شبهها به للزومها ودوامها.

وأضاف أنه من هذا الحديث العظيم بهذه الألفاظ يتبين أن الناس في الفتنة بين نائم فيها وبين قاعد وبين قائم فيها قيامً وبين ماش فيها مشياً وبين ساع يبذل فيها أكثر من غيره ، ولهذا ترجم العلماء رحمهم الله على هذا الحديث بما يبين المراد منه فترجم أبو داوود رحمه الله بقوله (باب النهي عن السعي في الفتنة) وترجم الأجوري بقوله ( باب فضل القعود في الفتنة ).

وتطرق إلى صفات الفتنة في النصوص حيث جاءت النصوص بوصف محدد للفتن منها أنها تتفاقم وتزداد وتكثر وتعظم ، روى مسلم في كتاب الإمارة من صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال إن أمتكم هذه جعل عافيتها في أولها وسيصيب آخرها بلاء وأمور تنكرونها وتجيء فتنة فيرقق بعضها بعضاً وتجئ الفتنة فيقول المؤمن هذه مهلكتي ثم تنكشف وتجيء الفتنة فيقول المؤمن هذه هذه فمن خلال هذا الحديث يتضح أن الفتن تتفاقم حتى أن بعضها يرقق بعضاً وذلك يعني أن الفتنة الأولى كبيرة تكون لكن يعقبها فتنة أعظم منها فترقق الأولى مع أنها كبيرة بالنسبة للثانية .

وبين أن من صفات الفتن التي جاءت بها النصوص بشدة أن اشتباهها وكونها مظلمة لا يتضح فيها وجه الصواب عند كثير من الناس ، روى حذيفة رضي الله عنه في حديثــه المشهور الذي أصله في الصحيح ورواه أحمد وأبو داوود بلفظ أن النبي صلى الله عليه وسلم لما ذكر الفتن ومراحلها التي تمر بها قال في آخره ( فتنة عمياء صماء عليها دعاة على أبواب جهنم فإن مت يا حذيفة وأنت عاض على جذل خير لك من أن تتبع أحداً منهم) والجذل أصل الشجر. نقل صاحب عون المعبود من شرحه لأبي داوود أن المراد بكون الفتنة عمياء صماء أن تكون بحيث لا يرى منها مخرج ولا يوجد دونها مستغاث أو أن يقع الناس فيها على غرة من غير بصيرة فيعمون فيها ويصمون عن تأمل الحق والنصح.

وأضاف أن من صفات الفتن التي وردت بها النصوص أن التعرض لها يوقع صاحبها في الورطة بالدخول فيها ، لهذا تقدم الحديث ( من استشرف لها استشرفته) معناه أن من تطلع إلى الفتنة وتعرض لها وقع فيها كما ذكر صاحب النهاية في الحديث .

وقال إن النصوص بينت المخارج الجلية الواضحة المبنية على العلم النافع لا على الهوى والتخرص والظنون فأرشدتنا النصوص في أمر الفتن منها أولا الفرار من الفتن وعدم التعرض لها والاشتراك بها ويعني أيضاً أن الفرار منها والبعد عنها طريق للسلامة منها ، ولهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم في شأن الدجال والدجال كما في الحديث الصحيح هو أعظم فتنة منذ أن خلق الله آدم إلى قيام الساعة ، ( ما جعل الله منذ خلق ادم إلى قيام الساعة أشد فتنة من الدجال ) يقول صلى الله عليه وسلم في الدجال ( من سمع بدجال فلينأ عنه ) كما في المسند أي فليبعد عنه وهكذا بقية الفتن .

وأشار إلى أن العلاج الثاني كف اللسان عن الدخول في الفتن ، روى ابن أبو شيبه وأبو داوود وابن ماجه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في شأن الفتنة ( اللسان فيها أشد من وقع السيف ).

وبين أن سبب الأمر بكف اللسان أن اللسان في أحيان كثيرة يثير الناس ويحرض بعضهم على بعض ويشجعهم في الوقوع على أشد أنواع الولوج في الفتنة بدلاً من أن يطفئها ويسعى في تخفيف نارها ، ويحرض إخوانه على تقوى الله ، يدخل فيها ويشجع ، وربما جعل في ذلك شعراً ، ربما جعل في ذلك مقالات دبجها ورفع بها صوته وحرض الناس عليها فأدى ذلك إلى دخول الناس في الفتنة وتشجيعهم على الولوج فيها ، ويتسبب هذا في سفك دماء كثيرة ويسأل هذا الذي تسبب وهو في أبعد موضع عن الفتنة عن دماء ما قتله ، ما قتل أصحابها ، ما أزهق أرواحهم ، ولكنه بلسانه هذا كما في الحديث اللسان فيها أشد من وقع السيف لأنه يثيرها ويجعلها تتفاقم ويحرض الناس على الولوج فيها ولهذا جاء عنه صلى الله عليه وسلم انه أسري به عليه الصلاة والسلام مر بقوم تقرض ألسنتهم ، كلما قرضت عادت لأن هذا عذاب القبور فالعذاب مستديم إلا من رحم الله ومنهم هؤلاء الخطباء الذين يخطبون في الفتن يحرضون الناس عليها.

وأضاف الدكتور العنقري أن من بينها كف اليد قوال فإنك إذا أمرت أن تكف لسانك فكفك يدك من باب أولى .

ودعا الدكتور العنقري إلى تأمل هذا الحديث العظيم الصحيح الذي تمنى أن ينشر في امة الإسلام اليوم وان يترجم لمن لا يعرف العربية وهو حديث صحيح رواه النسائي وغيره ، روى النسائي في تعظيم الدم من كتاب السنن حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال يجيء الرجل يعني في القيامة آخذاً بيد الرجل فيقول يا ربي هذا قتلني فيقول الله لم قتلته فيقول قتلته لتكون العزة لك يعني في سبيل الله فيقول الله عز وجل إنها لي ، ويجئ الرجل آخذاً بيد الرجل فيقول إن هذا قتلني فيقول الله لما قتلته فيقول الرجل لتكون العزة لفلان فيقول سبحانه وبحمده إنها ليست لفلان فيبؤ بإثمه .

وأشار إلى أن الفتنة تفتح الأبواب الواسعة لهؤلاء المفسدين في الأرض لينهبوا وليقتلوا وليتعرضوا للمحارم.

وهؤلاء المجرمون الذين لا يخشون الله قد ينطلقون ويسببون زعزعة حقيقية يعجز العقلاء لاحقا عن أن يردعوهم لأنهم أهل فوضى وأهل شهوات وانفتح لهم الباب فقد يعجز الناس عنهم .

وقال الدكتور العنقري إن كثيرين ممن يتحدثون لإذكاء الفتنة أنما يحملهم على التحدث أنهم بعيدون عن المكان الذي وقعت فيه الفتنة فهم غير متضررين بل يتفرجون من وراء الشاشات مئات الأميال أو آلاف الأميال يتفرجون على الناس وهم بعيدون ، هو بعيد وأسرته بعيدة فهو يذكي هذه النار وكأن لسان حاله يقول أنا غير متضرر ولهذا لو أن لأحدهم أسرة في تلك البلاد وسمع صوت عاقل يدعو إلى التؤدة والتأني لجزاه خيراً وقال هذا صوت العقل وهذا والله هو الحق ونحن ينبغي أن نكون إخوة وان نكون متحابين هكذا يقول لأن النار ستصل إلى أهله أما إذا كان بعيدا فأنه يحرض ، قال النبي صلى الله عليه وسلم مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم كمثل الجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى

وعرض إلى جهل كثيرين ممن يتحدثون في هذه الفتن بأبعادها وأساساتها فان كثيراً من الناس في مجالسهم وغيرها إنما يردد ما يسمعه ويراه من تحليلات وسائل الإعلام وليس على دراية لا شرعية ولا على دراية بالواقع الذي يتحدث عنه ومع ذلك يتبنى رأيا ويشجع جهة وهو في الحقيقة لا علم شرعي عنده ولا دراية دقيقة بالأوضاع.

وأكد الدكتور العنقري رد الأمور إلى من أمر الله بردها إليه وهم من أهل العلم قال الله عز وجل في محكم القرآن : (( وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول والى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم )) . وقال نرد الأمر إلى أهل البصيرة والعلم والى أهل الدراية والنظرة الشرعية الذين ينظرون النظرة الشرعية وليست العاطفية ينظرون إليها نظر من ينظر إلى إخوانه نظر المشفق الراحم لهم الذي كأنه في وسطهم وإن كان بينهم وبينه آلاف الأميال أهل العلم هكذا ، إذا ردت إليهم الأمور علموها وبينوا حكم الله فيها لكن كثير لا يردونها إلى أهل العلم.



hglki[ hgavud td hgjuhlg lu hgtjk

Eng_Badr غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المنهج, التعامل, الشرعي, الفتن


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأوقات المنهي عن الصلاة فيها، والحكمة في ذلك Eng_Badr القسم الاسلامى العام 0 09-05-2011 07:10 PM
موقف المسلم في الفتن Eng_Badr القسم الاسلامى العام 0 03-04-2011 01:05 AM
أهمية المنهج الوسطي Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 27-02-2011 09:52 PM
انواع الفتن Eng_Badr القسم الاسلامى العام 0 05-12-2010 04:57 PM
المنهج السليم في دراسة الحديث المعل Eng_Badr بوابة رسول الله - The Messenger Of God 0 09-11-2010 02:05 AM


الساعة الآن 07:03 PM


بوابة بدر ، منتديات بوابة بدر ، برامج 2018 ، برامج شات 2018 ، برامج بورتابل 2018
BadrGate | About Us | Google Adsense Privacy Policy | DMCA | Disclaimer | Contact Us
جميع المشاركات لا تعبر عن وجهة نظر الاداره وإنما تعبر عن وجهة نظر صاحبها فقط وللإبلاغ عن اى إنتهاك للحقوق يُرجى الاتصال بنا
يمنع وضع اى مشاركات تتضمن اى انتهاك لحقوق الملكية الفكرية او الادبية لاى جهة واذا وجد اى ضرر نرجوا الاتصال بنا لعمل اللازم
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77